أخبار الساعة


مراكش.. الدرك يفك لغز جثة وجدت ببئر بالرحامنة والجريمة سببها الخيانة الزوجية

هبة زووم ـ عبد العالي حسون
تمكنت عناصر المركز الترابي للصخور الرحامنة بمؤازرة عناصر المركز القضائي للدرك الملكي ببن جرير من فك لغز جريمة قتل، وذلك بعدما تم اكتشاف جثة شخص شبه متحللة بداخل أحد الآبار المجاورة لدوار "اولاد ديم" بجماعة سكورة الحدرة بالرحامنة الشمالية صباح يوم أمس السبت 10 غشت.

وفي التفاصيل، كانت ساكنة الدوار قد قامت بربط الاتصال بالسلطات المحلية، بسبب رائحة كريهة أصبحت تفوح من البئر المذكور، والتي بدورها قامت بإخبار رجال الدرك الملكي والوقاية المدنية، وذلك بعد تزايد الشكوك بكون تلك الروائح غير طبيعية.

وفور وصولها لمكان الحادث، تمكن رجال الدرك من استخراج جثة شخص في عقده السادس من داخل البئر المهجور الذي قد جف من الماء ملفوفة داخل كيس بلاستيكي تعرفت ساكنة الدوار على صاحبها على الفور، خاصة وانه اختفى عن الانظار منذ حوالي أسبوع.

وأكدت مصادر محلية أن عناصر الدرك الملكي المذكورة، تمكنت في زمن قياسي بفضل الخبرة والتجربة التي راكمتها في البحث في مثل هذه القضايا، من فك لغز  تفاصيل هذه الجريمة التي وقعت  ليلة ثاني غشت الجاري، حيث تم اعتقال الجاني البالغ من العمر حوالي 66 سنة وشركائه بعد بحث مارطوني دقيق بعين المكان.

 واتضح، من التحقيقات، أن الجاني نفد جريمته بعدما  ترصد الهالك المنحدر من نفس الدوار، وذلك بعدما وصل الى علمه عن طريق أحد ابن عمومته، ان الهالك متواجد برفقته في جلسة خمرية واعترف له بعلاقة غرامية مع زوجته، مطالبا منه بمراقبة بيته بعدما أكد له لحظتها أنه سيتسلل إليه مباشرة بعد تلك الجلسة لممارسة الجنس معها الشيء الذي استشعره (الجاني)، خصوصا انه في خلاف مع هذه الأخيرة.

وترصد الجاني للهالك، مستعينا بسلاح ناري، حيت تأكد له صحة ما توصل به من ابن عمومته، بعدما تفاجئ بالهالك يحوم بالقرب من نافدة منزله لحظتها ارداه قتيلا على الفور بعد عدة طالقات نارية من سلاحه وتخلص من جثته بالبئر المذكور بمساعدة شخصين آخرين من ابناء عمومته، وهما اللذان ساعداه على لفها و رميها بالبئر و التستر عليها، وقد تم اعتقال أحدهما في حين لازال الآخر في حالة فرار.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية