بعد كلميم جاء الدور على مرتيل.. الشرطة تعتقل مطلق الرصاص بحي احريق وهذه الرواية الرسمية للحادث

هبة زووم ـ الرباط
بعد حادث كلميم، والذي خلف مقتل شخص وإصابة 11 آخرين، اعتقلت الشرطة بمدينة مارتيل شمال المغرب، ليلة أمس،  شخصا كان على متن  سيارة من نوع برادو سوداء اللون، لإقدامه على إطلاق رصاصتين من مسدسه على أبناء  الشيخ "س.ل.م" بحي احريق بعد شجار نشب بينهما.

وبحسب مصادر أمنية فإن الشخص  نفى في الأول أن يكون لديه مسدسا، لكن بعد مواجهته مع ساكنة الحي اعترف بما اقترفه، مؤكدا أنه تخلص من  المسدس و رماه بقنطرة الوادي المالح.

وعلى الفور انتقلت  المصالح  الامنية مدعومة بعناصر من الوقاية المدنية و الشرطة العلمية و الضنين إلى عين المكان، حيث قامت بعملية تفتيش دقيقة استغرقت أكثر من ساعتين ليتم العثور على المسدس.

وفي الرواية الرسمية، أكدت المديرية العامة للأمن الوطني، في بلاغ لها، أن المصلحة الولائية للشرطة القضائية بتطوان تمكنت، أمس الاثنين، من توقيف سائق شاحنة للنقل الدولي للبضائع لتورطه في حيازة واستعمال سلاح ناري بدون ترخيص، وذلك أثناء شجار يتعلق بسوء الجوار بالقرب من منزله الكائن بحي أحريق بمدينة مرتيل.

وأضاف البلاغ، أن المعطيات الأولية للبحث تشير إلي دخول المشتبه فيه في خلاف مع اثنين من أبناء جيرانه بعد اتهامهما بالتحرش بابنته، قبل أن يتطور الأمر إلى قيامه باستعمال سلاح ناري عبارة عن مسدس غير مرخص كان بحوزته، مطلقا عيارين إنذاريين، دون تسجيل أي إصابات جسدية.

وأوضح البلاغ أن عناصر الشرطة تمكنت من استعادة المسدس الذي تبين أنه مخصص فقط لاستعمال ذخيرة غير حية، حجزت من بينها 45 رصاصة لدى المشتبه فيه.

وحسب البلاغ، فقد تم الاحتفاظ بالمشتبه فيه تحت تدبير الحراسة النظرية على خلفية البحث القضائي الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن الظروف والملابسات المحيطة بهذه القضية.


شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية