على خطى العزاوي.. البرلماني أبودرار ينهي علاقته بعبد اللطيف وهبي ويجمد عضويته داخل حزب الأصالة والمعاصرة

هبة زووم ـ الرباط
يبدو أن حزب الاصالة و المعاصرة يعيش أسوء أيامه السياسية منذ تأسيسه، و بالأخص حقبة عبد اللطيف وهبي، نتيجة استقالات مناضليه و تجميد برلمانييه و قياداته لعضويتهم بهياكل الحزب، مما يطرح علامات استفهام كبيرة حول قدرة الحزب المقاومة اتجاه هذا الفرار الجماعي لمناضليه ، الذي سيعصف بالحزب لا محالة ان استمر الوضع بهاته السرعة.

و ما يؤكد ما سبق ذكره ، هو ما قام به النائب البرلماني عن اقليم افني محمد أبودرار بتجميد عضويته داخل حزب الأصالة والمعاصرة من خلال تدوينة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي بالفيبسبوك.

وأوضح أبودرار أسباب قراره الغير مفاجئ نظرا للتصادم الذي حصل بينه و بين الامين العام وهبي على "منصب رئاسة الفريق بالغرفة الاولى"، بقوله : انه ‎”في ظل انعدام أيّ حل في الأفق نستشرف فيه بعض ملامح التغيير للأفضل في تدبير القيادة الحالية – المتصف بالاقصاء والانتقام – ، لحزب ناضلنا داخله بكل تفان قرابة العشر سنوات، قوبلت بأبشع معاني الجحود واللامبالاة، وصلت الى درجة التزوير والتزييف والتدمير، ناهيك عن ترسانة الأكاذيب التي لطالما أطلقتها ألسنة البعض في كل تصريح قدفا في حقي، ومساً بسمعتي، تنفيسا لعقد نفسية من الحقد والنرجسية”.

وأسترسل المتحدث في تبرير قرار التجميد: “‎بعد كل هذا المسار داخل البام، الذي أصبح اليوم غريبا عنا، بممارسات لم نعهدها من قبل في اي تنظيم حزبي ، بفعل أشخاص اخر مكان يمكن أن يتواجدو فيه هو رأس المسؤوليات".

 وختم النائب تدوينته :“‎اتبثت الأيام اجتهاد البعض بكل تفاني للحيلولة دون انتخاب باقي المؤسسات التنظيمة، سعيا منهم لمكاسب شخصية بئيسة، و لتدمير حزب كبير في فكرة انشائه، حزب كبير بمؤسسيه ، والدي أصبح اليوم حزبا صغيرا بدون هوية”.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية