أخبار الساعة

أبو درار يشبه الأصالة والمعاصرة بفأر ''الهامستر'' ويؤكد أن الحزب أصبح يقوده المهرجون

هبة زووم ـ محمد خطاري
شبه رئيس الفريق البرلماني السابق للأصالة والمعاصرة "محمد أبو درار"، في تدوينة له على صدر صفحته بالفايسبوك"، حزبه بفأر "الهامستر"، حيث قال: "من الطبائع المشمئزة المعروفة لدى الهامستر لجوئه الى أكل بعض أبنائه  ادا أصبح الوكر ضيقا، فمن وجهة نظره ... راحة البقية هي الأولى ...!!! ... تدكرت هدا الحيوان ، وأنا انظر لحال البام ، ومسلسل التفريط في ابنائه…".

وأضاف أبو درار، في ذات التدوينة، أن اضطر لكتابة هذه الكلمات بعد مكالمة جمعته بصديق له يدعى "محمد صلوح"، حيث قال: "أجدني اليوم مضطرا لخط هده الكلمات ... رثاء لحال صديق عزيز ... الأخ محمد صولوح ... الدي اتصل بي البارحة لبخبرني باستقالته من الحزب…"

وزاد أبو درار من درجة انتقاده للحزب، مؤكدا أنه اليوم أصبح يقود حزب الأصالة والمعاصرة مهرجون، قائلا: "..وفي الأخير  بعدما اصبح الحزب يقوده المهرجون ... تصبح الهجرة ملاذها الآمن …"

وهذه نص تدوينة أبو درار كاملة كما جاءت على صدر صفحته بالفايسبوك:

عندما يأكل الهامستر  أبنائه ...
من الطبائع المشمئزة المعروفة لدى الهامستر لجوئه الى أكل بعض أبنائه  ادا أصبح الوكر ضيقا، فمن وجهة نظره ... راحة البقية هي الأولى ... !!!
للإشارة فالهامستر ، من فئة الفئران ، التي يعمد البعض إلى تربيته نظرا لشكله الجميل ...
تدكرت هدا الحيوان ، وأنا انظر لحال البام ، ومسلسل التفريط في ابنائه ، فرغم أنني ابتعدت عن التعليق على أحداثه  مؤخرا لأسباب متعلقة بعملي ، ولانكبابي في تجهيز رسالة دراسية  ...
أجدني اليوم مضطرا لخط هده الكلمات ... رثاء لحال صديق عزيز ... الأخ محمد صولوح ... الدي اتصل بي البارحة لبخبرني باستقالته من الحزب ...
اعرفه جيدا ... فهو عنوان لمن أعطى للحزب  ولم يأخد ...
تشاركت معه الانتماء لنفس العمالة الترابية ، عندما كانت دائرة سيدي افني تابعة لاقليم تزنيت..
اشتغلنا معا ...
واشتركنا هموم السياسة معا ...
وحتى لما قررنا ذات يوم العودة لمقاعد الدراسة ، التحقنا سوية بجامعة الحسن الثاني ...
لطالما اعتبرته خير مستشار يمكن الاعتماد عليه في المجال البرلماني ،
خاصة والرجل نابغة في المجال الجبائي والمالي،  
أجد متعة كبيرة ونحن نتناقش امور الحزب والسياسة لساعات طوال ..
في الكثير من المرات تختلف وجهات نظرنا... ويعلو الصراخ ... لكن ذلك لم يفسد يوما  للود قضية...
ونحن نناقش امور الحزب ، لطالما أسر لي بأنه يجلس قرب الباب، و موعد الخروج قد اقترب...
مناضل صمد ضد التهميش في عهد بن عدي و بيدالله...
وضُحك عليه  في عهد الباكوري و الياس...
و انتفض ندا للند ضد حكيم...
 لكنه لم يستطع الصمود امام الأمين العام الحالي  ...  فقد صعب عليه الجحود ممن جلس على الكرسي ،  نتيجة نداء كتبه بيده ...  نداء المستقبل ....
مؤسف أن نرى النزيف يطول  أطرا من طينة صولوح ...
أحد ابرز مهندسي البرامج الانتخابية للحزب ، وخيرة وجوهه الاعلامية ، رغم قلتها  ..
أطر لا تطالب بالتزكيات ، ولا بالترشيحات ...
متعتها في النضال داخل المؤسسات من اجل تخليق العمل السياسي ...
وفي الأخير  بعدما اصبح الحزب يقوده المهرجون ...
تصبح الهجرة ملاذها الآمن ...  
ختمت معه المكالمة ناصحا :
" لمادا لا تتريت ، فكلنا في الهوى سوى ...
تريت لعل البعض يتعقل ... او يحدث الله بعد ذلك أمرا "
للأمانة كان جوابه  :
" يصعب علي كثيرا الاستمرار في صيانة الرداءة ..."
صدقت يا صديقي  ...
لن تكون وحدك ...
فالأبوة خطيرة  لدى الهامستر ...
دمتم سالمين.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية