أخبار الساعة


وزير داخلية إسبانيا يجتمع بـ''عبد الوافي لفتيت'' في الرباط وهذا ما دار بينهما

هبة زووم ـ و.م.ع
أشاد فرناندو غراندي مارلاسكا وزير الداخلية الإسباني اليوم الأربعاء في الرباط بـ"المستوى العالي من الثقة المتبادلة" القائمة بين إسبانيا والمغرب والذي مكن من دعم وتعزيز التعاون الثنائي في مختلف المجالات.

وقال فرناندو مارلاسكا في بيان أصدرته وزارة الداخلية الإسبانية في أعقاب الاجتماع الذي عقده مع نظيره المغربي السيد عبد الوافي لفتيت إن ” التعاون بين إسبانيا والمغرب جد ممتاز” ويشمل مواضيع وقضايا حساسة مثل تدبير تدفقات الهجرة ومكافحة الجريمة المنظمة والإرهاب.

وأكد وزير الداخلية الإسباني خلال هذا الاجتماع أن التعاون بين البلدين في مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية قد ساهم في تسجيل ” انخفاض كبير” قدرت نسبته ب 9 ر 41 في المائة في عدد المهاجرين غير الشرعيين الذين وصلوا إلى إسبانيا سواء عبر البحر أو البر خلال الأشهر الثمانية الأولى من عام 2019 مقارنة بنفس الفترة من عام 2018.

وشدد وزير الداخلية الإسباني ـ حسب البيان ـ على أن "الدعم القوي والتعاون الوثيق للسلطات المغربية كان حاسما ولا محيد عنه في الحد من ارتفاع وتيرة الوافدين (من المهاجرين غير الشرعيين) على الساحل الإسباني" مؤكدا على "التعاون العملياتي والفعال" بين قوات الأمن الإسبانية والمغربية في مكافحة شبكات الهجرة غير الشرعية.

وأوضح أن هذا التعاون الذي يتميز بتبادل المعلومات والتعاون الأمني مكن من تفكيك العديد من الشبكات التي تنشط في مجال الهجرة غير الشرعية.

وأوضح السيد فرناندو مارلاسكا أنه منذ عام 2018 تم تفكيك ما مجموعه 15 شبكة متخصصة في الهجرة غير الشرعية وإلقاء القبض على 155 من المهربين وذلك نتيجة للتعاون بين المصالح المعنية في البلدين ودعا إلى ” الحفاظ على اليقظة ” من أجل مواجهة الآليات والسبل الجديدة التي بدأت تستخدم من قبل شبكات الهجرة غير الشرعية.

وقال وزير الداخلية الإسباني إن "إسبانيا تشدد دائما لدى المؤسسات الأوربية على الأهمية القصوى للمغرب كشريك استراتيجي في مجال الهجرة وغيرها من المجالات الأخرى".

وفي ما يتعلق بمكافحة الإرهاب ثمن السيد غراندي مارلاسكا "المستوى العالي من التفاهم والثقة" بين البلدين والذي يسمح بـ"تنفيذ عمليات مشتركة" ضد الخلايا الإرهابية.

وأوضح أن هذا التعاون مكن من تنفيذ أكثر من 21 عملية مشتركة في هذا المجال منذ عام 2014 مذكرا بأن آخر عملية في هذا المجال تعود إلى تاريخ 5 يوليوز الماضي.

كما سلط وزير الداخلية الإسباني بهذه المناسبة الضوء على "العديد من العمليات المشتركة التي تم تنفيذها في السنوات الأخيرة ضد شبكات تهريب المخدرات والجريمة المنظمة" في إشارة إلى آخر عملية جمعت بين قوات الأمن في البلدين والتي مكنت يوم 19 يوليوز الماضي من تفكيك شبكة دولية لتهريب المخدرات وحجز 16 طنا من القنب الهندي إضافة إلى اعتقال 23 شخصا في المغرب وإسبانيا.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية