أمام شبيبة حزبه… بنكيران يؤكد أن مسار الإصلاح فيه عدة طرق ويمكن أن يؤدي بك إلى السجن

هبة زووم - الرباط

أكد عبد الإله بنكيران رئيس الحكومة السابق والأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية، في كلمة له، يوم الاثنين 6 غشت الجاري في المؤتمر الوطني لشبيبة العدالة والتنمية بمدينة الدار البيضاء، قائلا: "الطريق الذي نسير فيه ليس عاديا لأننا لسنا جمعية للغولف أو الرقص نحن هيئة مسارها فيه عدة طرق، يمكن أن تصل إلى الحكومة والبرلمان، ويمكن أن تذهب إلى السجون والمعتقلات والمقاصل".

وزاد بنكيران، الذي تحدث لأول مرة بعد خرجته الشهيرة التي تحدث فيها عن الجمع بين السياسية والثروة، قائلا: "نحن نظرنا في حالة أمتنا وشعرنا بأنه رغم أننا قياسا لبعض الشعوب بخير لكن هناك الكثير من الأمور تقطع القلب، فهناك شباب مغاربة يرمون أنفسهم بالبحار، ونساء كريمات يتعاطين الدعارة داخل المغرب وخارجه، و ظاهرة الانتحار، إلى جانب الفقر المدقع وغير المعقول".

وأضاف: "الفقر نتعامل معه لكن ليس هناك توازن، ونحن لا نكره الأغنياء لكن كل عاقل يحب أن يكون عنده نصيب، وكان الحسن الثاني يقول لا أحب أن أكون في جزيرة من الثروة في محيط من البؤس لأن هذا ضد العقل والمنطق".

وأفاد: "عندما تصل إلى الحكومة هذا لايعني أنه لم تبق هناك مشاكل، أن تكون في الحكومة جزء من الوسائل أما نحن فنريد الإصلاح في المغرب، وأن يجد المواطن العادي نصيبه، لأن هناك مظاهر الثراء التي تتجاوز في بعض الأحيان الدول الأوربية، وفي المقابل مظاهر الفقر غير المفهوم وغير المقبول".

وقال بنكيران: "لم يسبق لي أن سكنت في دور الصفيح لكني زرتها وهالني أن الناس لا تتوفر حتى على مراحيض فأي كرامة هذه، وهذه الدور موجودة في الدار البيضاء، وحتى في البادية لم يعد هذا الأمر مقبولا في القرن الواحد والعشرين"، مشددا في كلمته على أن "عدم التوازن يفسد القلوب والعقول، صحيح هناك مجهودات لكن يجب أن يستفيد منها مستحقوها".

وتابع بنكيران: "لم أفرض على الناس أي زيادة ظلما وعدوانا، قلت للمغاربة إنه في التقاعد لن تصلهم مستحقاتهم في 2023، لذلك لا بد من إصلاح صناديق التقاعد، وهم تقبلوا الأمر".

وأضاف ابن كيران: "لا نطالب المدرسة المغربية بأن تكون مثل الأمريكية والفرنسية لأنهم سبقونا بعدة قرون لكن على الأقل يكون عندنا تعليم للأبناء مثل الذين درسوا أبناءهم لما كانت المدرسة المغربية في حال جيدة ونفس الشيء في الصحة لا نريد أن نصبح أضحوكة في العالم يصورها الأجانب".

وتساءل بنكيران :"ما الفائدة من الوجود في الحكومة أو البرلمان إن لم يكن هناك إصلاح وإصلاح واقعي وليس هلاميا؟"، وختم حديثه بدعوة شباب الحزب إلى مراعاة "الحرية، والمرجعية الإسلامية، والديموقراطية، والإخوة الحقيقية والفوز بالجنة".

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية