المغرب يضع الخطوة الأولى لإدماج الصحراء في اتفاقية الصيد البحري مع الاتحاد الأوروبي

هبة زووم - الرباط
يبدو أن المغرب يتجه بخطوات هادئة إلى إعادة ادماج الصحراء المغربي في اتفاق الصيد البحري الذي يجمعه مع الاتحاد الأوروبي، بعد أن كان قرارا لمحكمة العدل الأوروبية قد استثنى الصيد البحري من هذه الاتفافية، وهو الشيء الذي خلق أزمة عميقة بين الجانبين.

وعلم لدى المفوضية الأوروبية أن هيئة المفوضين صادقت اليوم الإثنين على تبادل الرسائل الذي يدمج الصحراء المغربية في الاتفاق الفلاحي بين المغرب والاتحاد الأوروبي.

وأوضح مصدر أوروبي ببروكسل، حسب ما نقلته قصاصة بوكالة المغرب العربي، أن الأمر يتعلق بخطوة هامة منذ انطلاق المفاوضات من أجل ملاءمة الاتفاق الفلاحي مع قرار محكمة العدل الأوروبية، مؤكدا على أن المنتوجات القادمة من جهة الصحراء سيتم إدماجها في الاتفاق بدون أية عراقيل.

وشدد المصدر ذاته على أن المشاورات الشاملة التي جرت مع الممثلين المحليين، والمجتمع المدني ومختلف الهيئات والمنظمات المعنية، أسفرت عن دعم واسع لتأكيد إدماج منتوجات الأقاليم الجنوبية في الاتفاق، بالنظر للامتيازات السوسيو – اقتصادية بالنسبة للساكنة ولاقتصاد الجهة.

وأكدت المفوضية الأوروبية في بلاغ عقب اجتماع هيئة المفوضين على أن الوثائق المصادق عليها سيتم عرضها بعد ذلك على مجلس الاتحاد الأوروبي والبرلمان الأوروبي من أجل المصادقة عليه.

وذكرت بأن المغرب شريك أساسي في الجوار الجنوبي، وتجمعه بالاتحاد الأوروبي علاقات متميزة يسعى (الاتحاد) إلى تعزيزها في مختلف المجالات.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية