بوانو يفجر حقائق صادمة بلجنة المالية ويؤكد أن هامش ربح شركات المحروقات وصل إلى 17 مليار درهم

هبة زووم - الرباط

فجر رئيس اللجنة الاستطلاعية البرلمانية حول "أسعار بيع المحروقات السائلة للعموم وشروط المنافسة بعد قرار التحرير" "عبد الله بوانو" أمام لجنة المالية والتنمية الاقتصادية بمجلس النواب، يوم أمس الثلاثاء 15 مايو الجاري،  وبحضور وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة عزيز رباح ووزير الشؤون العامة والحكامة، لحسن الداودي معطيات صادمة حول قطاع المحروقات بالمغرب، حيث أكد أن هناك شركات تضاعفت أرباحها 996 في المائة منذ تحرير الأسعار سنة 2015.


واعتبر "عبد الله بوانو"، بناء على التقرير الذي أعدته لجنة الاستطلاع البرلمانية، أن هامش ربح شركات المحروقات يصل إلى 17 مليار درهم منذ 2015، وذلك بناء على الأرقام التي قدمتها الحكومة ووزارة الاقتصاد والمالية والطاقة والمعادن ومكتب الصرف للجنة حول هامش ربح شركات المحروقات هو درهم واحد منذ تحرير السعر، ومع احتساب هذا المعدل  في 6.5 مليون طن من الاستهلاك.


وأكد "بوانو" أن أرباح الشركات في البورصة انتقلت بعد التحرير من 300 مليون درهم إلى 900 مليون درهم يعني تضاعفت 300 مرة، وهذا الربح ما بين 2015 و2016 فقط، يعني في سنة واحدة من التحرير، هذا فقط حسب هامش الربح الذي قدمته الحكومة، والمحدد في درهم واحد.


وأوضح القيادي بحزب العدالة والتنمية أن "هناك 11 شركة تستورد البترول بالمغرب و4 شركات تستحوذ على 70 في المائة من السوق وإذا جمعنا هوامش ربح هذه الشركات سنتفاجأ أننا أمام عشرات ملايير الدراهم من الأرباح، وهناك شركات تضاعف ربحها منذ التحرير إلى  996 في المائة".


  
وتابع:"نحن ليست لدينا مشكلة مع هذه الشركات لكن يجب أن تعي أن هذا له تأثير مباشر على القدرة الشرائية للمواطن، وتقرير المندوبية السامية للتخطيط في سنة 2016 أثبت أن تكلفة قفة عيش المواطن تضاعفت، وهذه الزيادة في جانب منها ناتجة عن المحروقات".
 
"لهذا نقول كبرلمانيين وبكل مسؤولية أن هذه الشركات من حقها أن تربح ولكن عليها مراعاة القدرة الشرائية للمواطنين ومستوى معيشة المغاربة، لأن بيع المحروقات له تأثير على التغذية وعلى نقل المواد الغذائية وعلى جيوب المواطنين ليس فقط من يملك السيارة هو المتضرر، الذي يشتري المواد الغذائية هو أيضا يتضرر".


وأضاف بوانو، أنه  يتمنى أن يكون هناك رد فعل مسؤول وتخرج هذه الشركات وتقول للجنة ان ماجاء في التقرير "ماشي هو هذاك" ، و"قد كانت لنا طلبات أن تحضر هذه الشركات ولكن بعض البرلمانين لم يقبلوا ذلك، لأنه كان على مدراء هذه الشركات أن يأتوا ويفسرو لنا ويبرزوا ردود فعلهم إزاء التقرير، ويشرحوا لنا لماذا تحتكر شركة واحدة سلسلة بيع المحروقات كلها.


ومعلووم أن 3 شركات فقط تسيطر على أكثر من 70 في المائة من سوق المحروقات بالمغرب، على رأسها شركة أفريقيا، التي تستحوذ 50 بالمائة من السوق المغربية، والمملوكة لوزير الفلاحة والصيد البحري والمياه والغابات ولاتنمية القروية عزيز اخنوش.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية