الإعلام الأمريكي يهاجم روسيا بسبب إعلانها عن تطويرها لقاحا ضد 'كورونا'

فهد الباهي ـ إيطاليا
أعلن الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين"، يوم أمس الثلاثاء 11 غشت الجاري، أن خبراء بلاده تمكنوا من إنتاج لقاح مضاد لـ"كورونا فيروس"، وأن إبنته من بين الأوائل الذين خضعوا للتجربة النهائية لهذا اللقاح الذي أحدث ضجة كبيرة في ردهات البيت الأبيض.

هذا، وقد هاجم الإعلام الأمريكي وقنوات فضائية دولية الرئيس الروسي بعد هذا الإعلان الروسي الذي قلب موازين القوى في العالم وأربك حسابات شركات الصيدلة العالمية التي تتجاجر في الأدوية الناذرة، والتي تنتظر خروج لقاح يقضي على "كورونا فيروس" بفارغ الصبر.
 
وفي سياق متصل، قالت بعض القنوات الأمريكية أن اللقاح الذي أعلن عنه الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين" ليس ذى جدوى ولم يخضع لوسائل الرقابة العالمية للتأكد من جودته ومصداقيته، والتأكد من أنه ليس له اي تأثيرات وتداعيات على صحة الإنسان.

ومن جهة أخرى، واجهت قنوات إعلامية روسية هذه الإدعاءات الأمريكية بالتكذيب، مؤكدة أن اللقاح يتوفر على جميع ضمانات الصحة القانونية، وأن إنتاج روسيا لهذا اللقاح أربك حسابات أمريكا وحلفائها.

إلى هنا، بين هذه الإدعاءات الأمريكية، واللقاح الذي تدعي روسيا أنها أول من أنتجه، تبقى الحقيقة مفقودة إلى حين أن تخرج نتائج هذا اللقاح الذي أجريت تجاربه على إبنت الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين".

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية