وفاة ممرضة وأم مريضة بالطريق السريع بين تيزنيت وأكادير في انقلاب سيارة إسعاف وتساؤلات عن غياب الطائرة الطبية

هبة زووم ـ كلميم
أدى إنقلاب سيارة إسعاف تابعة للمندوبية الاقليمية للصحة لأسا الزاك، صبيحة يوم الثلاثاء 2020/02/18، في منطقة سيدي عبو بالجماعة الترابية ماسة التابعة نفوديا لاقليم شتوكة ايت باها، عن وفاة سيدتين وإصابة شخصين بجروح متفاوتة الخطورة.

وحسب مصادر هبة زووم فإن الحادث نجم عن إنقلاب سيارة الاسعاف بالطريق السريع الرابط بين تزنيت وأكادير.

وتسبب الحادث في مصرع كل من  الممرضة المرافقة و هي مختصة في الانعاش و التخذير و التي كانت تدعى قيد حياتها لعلو رضوى و أم مواطنة مريضة، فيما أصيبت المريضة  و السائق إصابات وصفت بالخطيرة نقلا على إثرها نحو مستعجلات الحسن الثاني بأكادير و مستعجلات مستشفى بيوكرى.

تجدر الاشارة ، الى الممرضة الضحية لم يمضي على تعيينها بالمستشفى الاقليمي لاسا الزاك سوى 9 اشهر ، فقد فارقت الحياة عندما كانت في مهمة مهنية، عندما كلفت من طرف ادارتها بمرافقة سيدة مريضة في حالة مستعجلة الى المستشفى الجهوي باكادير.

وفور علمها بالحادث انتقلت سلطات اشتوكة ايت باها مرفوقة بعناصر الدرك الملكي الى عين المكان. من اجل فتح تحقيق في الحادث و اتخاذ الاجراءات المسطرية اللازمة بامر من النيابة العامة المختصة.

وتعتبر هذه الحادثة الثانية من نوعها التي تودي بحياة أحد أطقم الصحة بالمدينة، حيث حملت الساكنة المسؤولية كاملة لوزير الصحة في عدم تفعيله للطائرة الطبية إسوة بباقي مدن الصحراء، خصوصا وأن مدينة أسا زاك تعتبر بعيدة عن أقرب مركز استشفائي مجهز.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية