أخبار الساعة


انتحار مهاجر مغربي خمسيني برمي نفسه من سطح بيت شقيقه بمراكش وهذه التفاصيل

الترجمان عبد الرحمان ـ مراكش
تزايد عمليات الانتحار المسجلة بجهة مراكش آسفي يدعو إلى وقفة تأمل من قبل الأخصائيين الاجتماعيين والنفسيين لتحديد أسباب الظاهرة وانعكاساتها على النسيج الاجتماعي، فلابد من تشخيص للظاهرة يتم على ضوءه اتخاذ التدابير الوقائية فمدينة قلعة السراغنة عرفت تسجيل العديد من حالات الانتحار وفي أوساط تلاميذ مؤسسات تعليمية.

آخر حوادث الانتحار المسجلة عرفها حي الآفاق 2 جماعة سعادة مراكش حين أقدم مهاجر مغربي بالخارج في عقده الخامس متزوج من أجنبية على الرمي بنفسه من منزل شقيقه في غفلة من الجميع، حيث ارتطم بالأرض بقوة وأصيب برضوض فارق على إثرها الحياة، بعد إشعار عناصر الدرك الملكي بالحادث انتقلت إلى عين المكان وقامت بإجراء معاينة فيما تكلفت عناصر الوقاية المدنية بنقل الجثة نحو مستودعه الأموات بباب دكالة لإجراء التشريح الطبي.

وعهدت النيابة العامة لعناصر الدرك الملكي بإجراء بحث تمهيدي لتحديد أسباب ودواعي الانتحار من خلال الاستماع إلى أخ الضحية وأقاربه.

تناسل عمليات الانتحار يحتم على القطاعات الحكومية ذات الصلة (وزارة الصحة، وزارة التضامن الاجتماعي، وزارة التعليم...) وجمعيات المجتمع المدني بلورة رؤية لمحاصرة الظاهرة والحد من تداعياتها حفاظا على تماسك المجتمع وسلامة أفراده.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية