أخبار الساعة

الى حد الآن.. كيف استطاع المغرب إدارة وباء كوفيد 19 من الناحية الصحية؟

حمداوي يونس ـ الرباط
أواخر ديسمبر 2019، تم إشعار مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين بالكشف عن حالة COVID-19 في ووهان بالصين وهو فيروس معدي يصيب الجهاز التنفسي ويمكن أن يسبب مضاعفات شديدة في بعض الحالات وبعدها بشهر واحد من اكتشافه وبالتحديد في 30 يناير 2020، صنفت منظمة الصحة العالمية هذا الحدث على أنه حالة طوارئ صحية عامة ذات نطاق دولي ليصنف من جديد في 11 مارس 2020 على انه وباءً عالميً يستدعي من دول العالم الاستعداد التام لمكافحة هذا المد.

امام هذا الوضع وبالنظر إلى سرعة انتشار وباء COVID-19 في العديد من بلدان العالم، ولا سيما في البلدان المجاورة مثل إسبانيا، أصبح لزاما على المغرب تعزيز استعداداته للاستجابة بسرعة وفعالية للحد من دخول الفيروس إلى المملكة، والتحكم بأكبر قدر ممكن في انتشاره في حالة ولوجه التراب الوطني والحد من آثاره الصحية والاجتماعية والاقتصادية على المواطنين المغاربة قدر الإمكان.

وفي هذا السياق، قامت وزارة الصحة المغربية بسلسلة من الإجراءات لتعزيز مستوى يقظتها من حيث مراقبة وضبط الوضع الوبائي في الوقت المناسب. من هنا يمكننا أن نتساءل كيف استطاع المغرب إدارة هذا الوباء من الناحية الصحية؟

سنحاول الإجابة على هذا السؤال على النحو التالي: القسم الأول يفرد لوصف عام للمرض أما القسم الثاني يصف الطريقة التي أدار بها المغرب هذه الأزمة وأخيرًا ملخصًا صغيرًا لاستراتيجيات بعض البلدان لمحاربة Covid 19.

أولا. ما هو الفيروس التاجي / Covid 19؟
1. التعريف
وفقا لمنظمة الصحة العالمية، ففيروس Covid 19 "الفيروسات التاجية هي مجموعة كبيرة من الفيروسات المسببة للأمراض عند الحيوانات أو البشر. وهي السبب الرئيسي للعديد من التهابات الجهاز التنفسي التي تتراوح من نزلات البرد إلى أمراض أكثر خطورة مثل متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS) ومتلازمة الجهاز التنفسي الحادة الحادة (SARS). آخر فيروس تاجي تم اكتشافه في ووهان (الصين) في ديسمبر 2019 هو المسؤول عن مرض الفيروس التاجي لعام 2019 (COVID-19) ".
2. الوضع الوبائي

2.1 إحصاءات العالم:

على الصعيد العالمي، دعت منظمة الصحة العالمية الدول الى التعامل مع هذا الوباء بجدية من خلال تنفيذ خطط المراقبة والاستجابة لعدوى COVID-19. ونتاجا لذلك فالرسم البياني المرفق، يظهر شبه استقرار في عدد الحالات الجديدة خلال الأسبوعين الماضيين، مما يعكس تأثير خطط البلدان حول العالم ضد هذا الوباء.

وتجدر الإشارة إلى أنه على الرغم من المجهودات التي بذلتها الدول حتى الآن "فإن هذا الوباء استطاع حصد 7،823،289 حالة مؤكدة و  434،796 وفاة.
المصدر : كوفيد19،  منظمة الصحة العالمية

2.2 الحالة الوبائية لكوفيد بالمغرب:

في 2 مارس 2020، أعلن المغرب عن اكتشاف أول حالة اصابة مؤكدة بالفيروس التاجي الجديد، ويتعلق الامر بمغربي قادم من إيطاليا تم تشخيصه من قبل معهد باستور المغرب ليتم إخضاعه الى العزل بأحد مستشفيات بالدار البيضاء ليخضع لاحقًا للرعاية الكافية وفقًا للتدابير الصحية السارية التي تمليها خطة العمل التي وضعتها وزارة الصحة المغربية.

     المصدر : موقع وزارة الصحة المغربية
ثانيا. هل تمكن المغرب من معالجة هذا الوباء من الناحية الصحية؟

وفقًا لتوصيات منظمة الصحة العالمية منذ ظهور هذا الوباء، قام المغرب بتعبئة هيئة إدارة الأزمات والتي تتكون من العديد من الوزارات كل في مجال تدخله، ويشرف عليها كل من وزارة الداخلية ووزارة الصحة.
1. الآليات الاستراتيجية والتنظيمية:

1.1 الخطة الوطنية لرصد عدوى الفيروس التاجي 2019-CoV، كخارطة طريق لتنظيم التدخلات الصحية

قامت وزارة الصحة بالمملكة المغربية، في سياق التعاون الوثيق مع شركاء داخليين (وزارات ...) وشركاء خارجيين (منظمة الصحة العالمية، إلخ) بوضع مجموعة من التدابير اللازمة لمنع ولوج المرض إلى البلد، وعند الاقتضاء، الحد من انتقاله بين عامة السكان.
وفي هذا السياق، تهدف خطة التأهب والاستجابة الوطنية الى تنظيم وتوحيد تدخلات القطاع الصحي والقطاعات الأخرى على المستوى الوطني وكدا تقييم المخاطر من قبل المركز الوطني للعمليات في حالات الطوارئ للصحية CNOUSP وتحديث إجراءات التدخل عند الضرورة.

ترمي هذه الخطة الوطنية الى تحدد الوضع الوبائي وضمان رؤية واضحة ومستمرة بغاية اتخاذ القرارات الصحيحة في الوقت المناسب، وهذه المحاور هي كما يلي:

• تعزيز أنشطة المراقبة والمراقبة بهدف الكشف المبكر عن الحالات؛
• إعداد نظام إدارة ومكافحة العدوى؛
• الحكامة والتنسيق؛
• كشف الحالات في وقت مبكر؛
• التحقيق في الحالات ومتابعة الاتصالات؛
• وصف الوضع الوبائي الوطني بشكل مستمر؛
• توجيه استراتيجية الاستجابة.

1.2 المركز الوطني لعمليات الطوارئ للصحة العامة

يهدف المركز الوطني لعمليات الطوارئ للصحية العامة (CNOUSP) لضمان تنفيذ المبادئ التوجيهية للخطة الوطنية لرصد والاستجابة للعدوى بفيروس كورونا 2019 CoV ، وبذلك فمجمل تدخلاته تنبني على أربعة محاور بالتنسيق مع القطاعات الأخرى وهي:

1) محور المراقبة والكشف المبكر؛
2) محور الرعاية: تعريف الحالة والبروتوكول العلاجي ...
3) محور الاتصال والمعلومات (تطوير خطة الاتصال) ؛
4) محور الحكامة والتنسيق: اجتماعات رفيعة المستوى بمقر مركز التنسيق المركزي بمشاركة وزير الصحة والداخلية.
1-3 تعزيز موارد وزارة الصحة للتعامل مع الوباء كإجراء عاجل.

يعاني النظام الصحي في المغرب من العديد من الاختلالات المرتبطة اساسا بالحكامة ونقص الموارد البشرية والبنية التحتية وقلة الموارد المالية المرصودة لهذا القطاع. و في اطار محاربة حائجة كورونا، تم تخصيص 2 مليار درهم لفائدة وزارة الصحة المغربية بتمويل من الصندوق الخاص لإدارة وباء فيروس كورونا "COVID-19”، وحيث ساهم ذلك في توسيع قدرات المستشفيات المغربية من حيث أسرة الإنعاش و المعدات الطبية والتقنية وكذلك الأدوية (الأدوية والمواد الاستهلاكية الطبية والكواشف والغازات الطبية، وما إلى ذلك). اذ تم اقتناء 1000 سرير إنعاش جديد و550 جهاز تنفس.

وفي نفس السياق، تم اعداد مجموعة من المستشفيات الميدانية العسكرية لتعزيز العرض الصحي المدني وتكثيف الأسرة والمعدات الخاصة بالعناية المركزة.

2. الآليات التشغيلية:

لقد تبنى المغرب سياسة المحافظة على الرأسمال البشري عوض المقايضات الاقتصادية اذ عمل الى اتخاد مجموعة من الاجراءات المهمة والناجعة بشكل استعجالي عاجلاً (إغلاق الحدود والأماكن العامة، حظر السفر وإعلان حالة الطوارئ الصحية...). ونذكر جانبا من ما ميز الوضع الوبائي و الاجراءات المتخدة حسب تسلسلها الزمني:

    •    03/02/2020 تسجيل أول قضية كوفيد 19
    •    03/05/2020 حظر التجمعات أكثر من 1000 شخص
    •    03/09/2020 تعليق الرحلات الجوية القادمة من إيطاليا
    •    03/10/2020 تعليق العلاقات البحرية بين المغرب وإيطاليا
    •    03/13/2020 تعليق الدروس الحضورية على مستوى المدارس والجامعات
    •    03/14/2020 حظر جميع التجمعات العامة لـ 50 شخصا
    •    03/15/2020 تعليق الرحلات الجوية الدولية
    •    03/16/2020 إغلاق الأماكن العامة
    •    03/17/2020 تخصيص٪50 من السعة القصوى لوسائل النقل العام
    •    03/20/2020 إعلان الحالة الصحية الطارئة لمدة شهر وبداية الحجر الصحي
    •    03/21/2020 حظر السفر بين المدن
    •    04/07/2020 اجبارية ارتداء الأقنعة الواقية
    •    04/18/2020 تمديد حالة الطوارئ الصحية لمدة شهر إضافي
    •    06/11/2020 تخفيف اجراءات الحجر في بعص المناطق واضافة شهر إضافي لحالة الطوارئ الصحية.

3.1 إغلاق الحدود

يقع المغرب جغرافيا على بعد أقل من 15 كم أي على بعد خطوات قليلة من القارة الأوروبية، بالأخذ بعين الاعتبار الوضع الوبائي لإسبانيا وإيطاليا (المصدر الرئيسي للعدوى في المغرب) وكذلك وفقًا لمشاورات ثنائية رفيعة المستوى بالإضافة لمستوى الخطر العالي الذي قيمته CNOUPS، قرر المغرب إغلاق حدوده.

ويعد هذا الإجراء فعال للغاية يقلل من الخطر الخارجي، باعتبار ان مصدر الوباء في بداية هذا الجائحة قادم من خارج الحدود.

3.2 تدابير التباعد الاجتماعي لتجنب العدوى

في وقت قصير، تحول مرض كوفيد من وباء محلي(الصين) إلى جائحة عالمية تتسم بسرعة الانتشار، ونتاجا لذلك اتخذ المغرب في مجموعة من التدابير لتقليل خطر العدوى إلى الحد الأدنى، عبر احترام التباعد الاجتماعي وتبني سلوك النظافة الشخصية وارتداء الأقنعة.

فبعد تسجيل الحالة الأولى في 2 مارس 2020، اتخذ المغرب عدة قرارات للحد من خطر العدوى في الأماكن التي غالباً ما تتميز بكثافة عالية أو توافد للسكان، في هذا السياق، تم تعليق التجمعات الاكثر من 1000 شخص في 09 مارس 2020، وبعد أسبوع من اتخاذ هذا القرار تم إغلاق جميع الأماكن العامة.
 
3.3 إلزامية ارتداء الاقنعة الواقية على نطاق واسع:

07 أبريل 2020 أصبح ارتداء القناع إلزاميا على جميع المواطنين المغاربة، اذ مثل الانفراد المغربي على صعيد العالم خصوصا ان المغرب سخر جميع امكانياته وكيف مصانع النسيج لإنتاج ما يقارب خمس ملايين كمامة يوميا.
3.4 الحجر الصحي

ادت سرعة انتشار الفيروس إلى اتخاذ تدابير أكثر تقييداً لحركية المواطن المغربي، فتم سن قانون الطوارئ الصحية وفرض الحجر الصحي ابتداء من 20 مارس 2020. والملاحظ أن هذا التدبير مكن من السيطرة وحال دون تسجيل عدد من الحالات الجديدة، بما في ذلك الحالات الخطيرة والوفيات.

وفي نفس السياق ذكرت نتائج دراسات لتأثير تدابير الحجر الصحي من قبل الباحثين في مجال علم الأوبئة والنمذجة الإحصائية وكذلك من قبل باحثين في علم الأوبئة من وزارة الصحة الى الخروج بمجموعة من النتائج.
 
المصدر : دراسة من انجاز الاستاذ فؤاد العقاري : نمذجة رياضية ل كوفيد 19 حالة المغرب ماي 2020

يُظهر الرسم البياني أن التأخير لمدة يوم واحد فقط في تنفيذ إجراءات الإبعاد الاجتماعي خصوصا الحجر الصحي يمكن أن يتسبب في ارتفاع عدد الوافيات. وفي نفس السياق، إذا بدأ الحجر الصحي بعد 25 يومًا اعتبارًا من 20 مارس 2020، فسيكون لذلك تبعات خطيرة (ما يقرب من 25000 حالة وفاة).

ونتيجة لذلك، فان تطبيق تدابير الحجر بشكل متأخر كان سيزيد من هول الجائحة على المستوى الصحي بالمغرب وذلك بناء على نتائج نفس الدراسة.
3.5 زيادة عدد اختبارات الفحص

من بين تدابير مكافحة الفيروس التاجي، وسعت وزارة الصحة عرض الفحوصات البيولوجية في جميع التراب المغربي ومن الملاحظ ان الاتجاه التصاعدي في عدد الاختبارات يرتبط الحلات الايجابية المكتشفة.

لهذا، فإن شبكة المختبرات انتقلت من مختبرين (INH و Pasteur) إلى أكثر من 15 مختبرًا ، ويهدف قرار زيادة عدد الاختبارات إلى تحديد ليس فقط المصابين ، ولكن أيضًا المصابين الذين ليس لديهم أعراض.

المصدر : دراسة من انجاز الاستاذ فؤاد العقاري : نمذجة رياضية ل كوفيد 19 خالة المغرب ماي 2020
3.6 البروتوكول العلاجي ل هيدروكسي كلوروكوين
في 25 مارس 2020 ، أعلنت وزارة الصحة المغربية أنه بعد مشاورات اللجنة العلمية لـ CNOUSP ووفقًا للنتائج الإيجابية لاستخدام بروتوكول الكلوروكين والهيدروكسي كلوروكين في علاج حالات Covid ، فان المغرب سيتبنى بروتوكول هذا العلاج. بعد ها أعلن مدير مديرية الاوبئة ومحاربة الامراض فعالية هذا العلاج مطمئنا المغاربة أن المغرب لديه مخزون من هذا الدواء وأن إنتاجه مضمون من قبل مجموعة أدوية مقرها في المغرب.
3-7 تجميع الحالات المصابة بمستشفيين مختصين بكل من بن سليمان وبن جرير

في 14 يونيو 2020 ، ذكر بيان صحفي مشترك من وزارتي الداخلية والصحة أن "700 حالة نشطة من Covid-19 والحالات الإيجابية المستقبلية المكتشفة سيتم تجميعها في بمستشفيين متخصصين ، يقعان على التوالي في بن سليمان و بن جرير ابتداء من 20 يونيو 2020 "

ويُتخذ هذا القرار بعد التطور المتحكم الذي يعرفه الوضع الوبائي والصحي المرتبط بـ Covid-19 في المملكة، وبالتالي بدلاً من إبقاء هذه الحالات الإيجابية لـ Covid موزعة عبر مستشفيات المملكة، والتي يجب "الإفراج" عنها لعلاج امراض اخرى. وكذا لحماية المرضى وأسرهم والبيئة المهنية لتواجد المصابين.

ثالثًا. نماذج من بلدان اخرى في محاربة الوباء:

في سياق أوسع، تجاوبت دول العالم بطرق عديدة لمكافحة هذا الوباء، و كمثال على ذلك نذكر الولايات المتحدة وعلى الرغم وضعيتها السادية في العالم، فإن تقييم استراتيجيتها في مواجهة هذه الآفة يعد محتشما اثر فيه العامل الاقتصادي على العنصر البشري الأمريكية اما في إيطاليا، فقد تُرجمت استراتيجية هذه الدولة أولاً في عزل الجزء الشمالي من البلاد عن باقي الأراضي الإيطالية، لكن هذا الإجراء جاء متأخر جدًا نظرًا لسرعة انتشار الفيروس.

ومن حيث انجح النماذج على الصعيد الدولي نذكر المثال الألماني الذي اتخذ الاستراتيجية الوقائية للفحص الجماعي الكوري الجنوبي للسكان. و جاء كذلك كل من النموذج تونسي والأردني كأمثلة جيدة على كيفية إدارة هذه الأزمة اتستندت بشكل أساسي إلى الحجز الصارم وإجراءات الكشف المبكر.
 
خاتمة:
من أجل التصدي لوباء الفيروس التاجي، اتخذ المغرب عدة تدابير للوقاية والمراقبة الوبائية ، اذ تم إنشاء مركز قيادة للتنسيق يضم وزارة الصحة ووزارة الداخلية و متدخلين اخرين.

وبالنظر إلى أن وزارة الصحة هي الهيئة الرسمية المسؤولة عن حماية الصحة المغربية، فقد وضعت العديد من التدابير الاستراتيجية والتدابير من أجل الحفاظ على صحة المواطنين، بدءا بإعداد خطة المراقبة الوبائية وتفعيل المركز الوطني لعمليات الطوارئ للصحية العامة (CNOUSP).

لقد اثمرت اجراءات التدخل والوقاية من اغلاق الحدود الحجر الصحي العام مرورا بقرار وصف الكلوروكين كبروتوكول كعلاج رسمي، وإلزاميًة ارتداء الأقنعة وكذا توسيع شبكات المختبرات و غيرها من الاجراءات... نتائج مهمة، جعلت النموذج المغربي مثال يحتذى به حال دون أكثر من 24000 حالة وفاة.

إن تقييم تدخلات المغرب من وجهة نظر صحية جعل من الممكن القول إن المغرب نجح حتى الآن في خوض هذا التحدي، مقارنة بدول أخرى معترف لها بكفاءة أنظمتها الصحية.

ختاما فجواب عن سؤال العرض يمكن ان نقول ان المرض لا يميزنا ولكننا نتميز بقدرتنا على محاربته.
من اعداد. حمداوي يونس: طالب سلك الماستر تخصص الاقتصاد والتدبير الصحي بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية–السويسي- واشراف كل من الاستاذين: ذ. الشكري بدر الدين ود. فدوى باخدة

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية