الإعجاز العلمي في عدة المطلقة والمتوفى عنها زوجها

هبة زووم - ليلى البصري
لطالما أثار الكفار والملحدون العديد من الشبهات حول التشريع الإسلامي، من أحدثها أنه لا يصلح للعصر الحديث…لكن الحق سبحانه قال، و من أصدق من الله قيلا:
{ ( سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ ) فصلت/ 53.}

لنتأمل هذه الآية من سورة البقرة:
{ (وَالْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ ثَلَاثَةَ قُرُوءٍ " ( آية :228 سورة البقرة) }

ظن الناس لفترة طويلة، أن الهدف وراء عدة المطلقة هو استبراء الرحم من الحمل، و بما أن العلم الحديث اصبح يمكننا منمعرفة وقوع الحمل من عدمه، حتى لو كان عمر الجنين لا يتعدى أسبوعاً، فلا داعي لعدة المطلقة في نظرهم… لذلك يجبمراجعة التشريع الاسلامي!!

و هذا العلم الحديث هو الذي جاء اليوم ليبين الهدف الحقيقي وراء عدة المطلقة؛ فقد أثبتت  الدراسات الحديثة أن ماءالرجل يحتوى على 62 نوعا من البروتين و أن هذا الماء يختلف من رجل إلى آخر فلكل رجل بصمة في رحم زوجته فإذاتزوجت من رجل آخر بعد الطلاق مباشرة هناك احتمال كبير أن تصاب المرأة بمرض سرطان الرحم لدخول أكثر من بصمةمختلفة  في  الرحم… (ph  problems).

كما اثبتت الابحاث العلمية ان اول حيض بعد طلاق المرأة يزيل من 32 % الى35 % من أثر البصمة، و الحيض الثاني يزيل من 67% الى 72 في المائة من أثر بصمة الرجل، الحيض الثالث يزيل 99.9  في المائة منبصمة الرجل،  و هنا يكون الرحم قد تم تطهيره من البصمة السابقة و قد استعد لاستقبال بصمة أخرى.

أما عن عدة المتوفي عنها زوجها في قوله تعالى : "  وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنْكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍوَعَشْرًا " (آية: 234 سورة البقرة)

فقد أثبتت الأبحاث أيضا أن المرأة المتوفى عنها زوجها تمر بفترة حزن، مما يؤخر فترة تطهير الرحم لديها، لذلك فهيتحتاج لدورة رابعة كي تزيل البصمة نهائيا، و بالمقدار الذي قال عنه الله عز و جل: { أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا } فسبحانه وتعالى الذى خلق فسوى ثم قدّر فهدى.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية