أخبار الساعة

بعد الريصاني.. وكيل لائحة السنبلة يتهم السلطات بالرشيدية بالتواطؤ مع مرشح الأصالة والمعاصرة

هبة زووم – الرشيدية

اتهم مولاي مهدي العمري وكيل لائحة حزب الحركة الشعبية بالرشيدية، في سجال صوتي مع شخص آخر بمجموعة نشطاء درعة تافيلالت، السلطات بالتستر المفضوح عن الممارسات غير القانونية التي يقوم بها أحد الأحزاب بالمدينة.

واتهم وكيل لائحة السنبلة بالرشيدية، في عدة مداخلات صوتية، أحد الأشخاص بالقيام بحملة لصالح حزب لم يسمه، حيث احتض بيته بالمحيط جلسة إلى حدود الساعة 11 مساء بحضور بعض أعوان السلطة، في خرق سافر لحالة الطوارئ المعمول بها بعموم تراب المملكة.

وطالب العمري، في تدخلاته، خصمه بالوضوح مع النشطاء وقول الحقيقة، وكيف تم هروبهم في جنح الظلام بعد أن توصلوا بمكالمة تطالبهم بالمغادرة كون أمرهم قد اكتشف، مشددا على أن هذا اللقاء كان مخصصا لتوزيع المال الحرام.

وأكدت مصادر موثوقة لجريدة هبة زووم أن الأمر يتعلق بحزب الأصالة والمعاصرة، لتأتي هذه الحادثة بعد البلاغ الذي أصدرته مجموعة من الأحزاب بمدينة الريصاني تتهم فيه السلطات في شخص باشا المدينة بتوجيه بعض الأعيان والناخبين بحكم موقعه لصالح هذا الحزب المحظوظ.

وأمام هذه التطورات، يتساءل عدد من المتابعين للشأن المحلي عن موقف والي الجهة وعامل إقليم الرشيدية "بوشعاب يحضاه" من هذه الخروقات، وهل سيتحرك من أجل تطبيق القانون فيث هذه النوازل ووضع حد للخروقات التي يقوم بها بعض رجالته؟؟

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية