أخبار الساعة

فتح أكبر الأسواق الأسبوعية في وجه بائعي المواشي والابقار بإقليم ميدلت

هبة زووم - محمد بوبيزة
بعد تشافي جميع الحالات المسجلة بداء كورونا بإقليم ميدلت، وإعادة الحالة إلى ما كانت عليه خصوصا على مستوى منطقة تكندوزت، قررت السلطات الاقليمية باقليم ميدلت فتح سوقين اسبوعيين للمواشي في وجه مربي وبائعي المواشي  بكل من سوق بومية وسوق الريش.

ويندرج هذا الإجراء في إطار تثمين وتشجيع قطاع تربية الماشية بإقليم ميدلت، ومن أجل التخفيف من الانعكاسات السلبية للحجر الصحي على مربي الماشية.

وفي السياق ذاته فتحت السلطات الاقليمية لميدلت، السوق الأسبوعي للمواشي، المعروف بأغنام "بومية ملوية" التي تتميز بجودتها أيام الثلاثاء والاربعاء والخميس من كل اسبوع.

ثلاثة أيام في الاسبوع لاستدراك ما ضاع منذ إغلاق الأسواق بسبب انتشار فيروس كورنا بالمملكة، ما أدى إلى عرض تجارة عدد من “الكسابة” للكساد .ونزل رجال السلطة واعوانهم ورجال الدرك الملكي وافراد القوة المساعدة منذ الصباح الباكر الى الميدان لانجاح الافتتاح.

وأكد علي مزوغ رئيس الجماعة الترابية لبومية في تصريح لهبةزووم ان قرارالسلطات الاقليمية قرار صائب جدا، وجاء في الوقت المناسب ولهذا  ستكون له آثار وانعكاسات إيجابية على الساكنة المحلية، انسجاما مع تحقيق مبدأ الإقتصاد التضامني والمبادرات الخلاقة الهادفة الى تحسين الأوضاع الإقتصادية والإجتماعية بالاقليم، مضيفا أن تداعيات جائحة كورونا  أدت الى تراجع الدخل الفردي لصغار الفلاحين و"الكسابين" من مربي الماشية الذين يشكلون شريحة واسعة في النسيج الاقتصادي بالمنطقة.

ودعا رئيس الجماعة الترابية لبومية   جميع المرتفقين والمواطنين الوافدين على السوق الأسبوعي إلى الالتزام بقواعد النظافة والسلامة الصحية، والانخراط في التدابير الاحترازية التي اتخذتها السلطات بكل وطنية ومسؤولية، وأشار الرئيس الى أن الجماعة عبأت خلية من العمال بمدخل السوق الأسبوعي للقيام بعملية التعقيم.

وكشف ايت على محمد (كساب من منطقة أغبالوسردان) أن أثمنة الاغنام تهاوت قبل جائحة كورونا بسبب الجفاف، واضطر الرحالة والكسابة تبعا لذلك الى بيعها باثمنة جد منخفضة لاقتناء الاعلاف ،وأثناء فرض حالة الحجر الصحي تم بيع بعضها في المنازل، وداخل خيام الرحل لشراء المواد الغذائية للبقاء أحياء.

واستطرد المتحدث قائلا أن قطيع الاغنام بالمنطقة في صحة جيدة ،و الكسابة استبشروا خيرا بفتح الاسواق الاسبوعية التي تزامنت مع التساقطات المطرية ووفرة الكلأ، وهذا كله يضيف المتحدث ينعش أمال الكسابة في غذ أفضل خاصة مع اقتراب عيد الاضحى.

والجدير بالتذكير أن عامل الاقليم المصطفى النوحي  سهر شخصيا على تهيئة سوقي الريش وبومية وهندس مرافقها بشكل بديع، فقام بزيارة تفقدية استطلاعية للسوقين قبل فتحهما، وشدد على ضرورة  التنسيق  بين المصالح الأمنية، والصحية والمصالح البيطرية المختصة لتحقيق أهداف فتح السوق مع ضمان الامن الصحي لمرتاديه.

كما تقرر بناء على ذلك  فرض احترام شروط السلامة الصحية والوقائية داخل السوق، مع توفير مواد النظافة وتعقيم مرافقه، كما أنه تقرر توفر  الوافدين على السوقين (الريش وبومية)  على شواهد التنقل الإستثنائية، و إجبارية الالتزام بارتداء الكمامات الوقائية، والحفاظ على مسافة الآمان، و شروط السلامة لتفادي تحول  السوقين الى بؤرة لانتشار العدوى الوبائية.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية