أخبار الساعة


الرشيدية.. خرجات مفاجئة للوالي بوشعاب تربك المصالح الخارجية وتدفعها لاستنفار أطقمها

هبة زووم ـ محمد خطاري
لقد أصبح لوالي جهة درعة تافيلالت عادة مفادها الخروج كل يوم اثنين لمصلحة خارجية معينة بمدينة الرشيدية، وبشكل مفاجئ، جعلت كل مسؤول بالإقليم يستنفر مصلحته ويتحسس مكانه.

ففي الاثنين الماضي خرج يحضاه بوشعاب إلى المستشفى الجهوي مولاي علي شريف، حيث دامت الزيارة لأكثر من أربع ساعات، تفقد فيه كل ركن من هذا المستشفى، مبديا للقائمين عليه عدة ملاحظات لإصلاح الأعطاب والمشاكل التي يشتكي منها مرتفقو هذه المؤسسة، ليتم في ظرف أقل من 48 ساعة صباغة المستشفى وتزيينه بالورود وسلل من النوع الجيد لجمع الأزبال.

واستحسن مرتفقو مستشفى مولاي علي الشريف ما حدث، خصوصا أنه بعد هذه الزيارة حضر كل الأطباء بجميع تخصصاتهم إلى هذا المرفق، الذي ظل يشتكي من ظاهرة اختفاء الأطباء وهجرتهم بطريقة غير قانونية للمستشفيات الخاصة بالإقليم.

أما اليوم الاثنين 24 فبراير الجاري، فقد استنفر الوالي "بوشعاب" رجال السلطة بمدينة الرشيدية وبجميع رتبهم وبزيهم الرسمي إلى جانب عمال الانعاش الوطني، حيث ضرب لهم موعدا أمام باب الولاية على الساعة الثامنة صباحا، ليأمر بحملة نظافة واسعة النطاق بالمدينة، وخصوصا المناطق التي لا تصلها آليات المجلس البلدي، ليكلف باشا المدينة والقواد التابعين له للصهر على هذه العملية، وهي رسالة موجهة إلى من يهمه أمر نظافة هذه المدينة، فعلى من سيكون الدور في الاثنين القادم "أمولا نوبا".

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية