أخبار الساعة


هكذا مرت فعاليات الاحتفال باليوم الوطني للسلامة الطرقية باقليم ميدلت

هبة زووم ـ محمد بوبيزة
احتضنت رحاب ساحة القاعة المغطاة بميدلت، يوم الاربعاء 19فبراير2020، فعاليات الاحتفال باليوم الوطني للسلامة الطرقية وذلك تحت شعار "من أجل الحياة".

وشهد الحفل الذي ترأسه عامل اقليم ميدلت المصطفى النوحي، وحضره رؤساء المصالح الخارجية الامنية والمدنية، وعدد من المنتخبين، تقديم عروض فنية تحسيسية بالسلامة الطرقية ،وسبل الوقاية من حوادث السير جسدها تلاميذ المؤسسات التعليمية، وبدورها قدمت عناصر الوقاية المدنية بالمناسبة مناورة لانقاد شخص مصاب ،وبسطت كيفية القيام بالاسعافات الاولية.

و استعرضت عناصر شرطة المرور فقرات تحسيسية تروم تعميق الوعي بضرورة احترام قانون المرور تجنبا لحوادث السير. وقد تفاعل الحضور الذي شمل بالاضافة الى الوفد الرسمي، جماهير غفيرة احتشدت بثنايا الساحة الفسيحة، وتلاميذ المؤسسات التعليمية، وابائهم، وامهاتهم، مع العروض الفنية القيمة المقدمة واستحسنها بالتصفيق.

وفي السياق ذاته عرض رئيس مصلحة النقل الطرقي بالمديرية الاقليمية للتجهيز والنقل واللوجستيك باقليم ميدلت السيد رضوان أمكون برنامج المديرية الاقليمية للتجهيز لتخليد اليوم الوطني للسلامة الطرقية، مشيرا الى أن البرنامج تم تسطيره باشراف عامل الاقليم، وبتنسيق مع مصالح الوقاية المدنية والامن الوطني والدرك الملكي، وبشراكة مع جمعيات المجتمع المدني.

وكشف المتحدث أن البرنامج الممتد لثلاث ايام يتضمن التحسيس والتوعية بتوزيع ملصقات على المؤسسات العمومية، والادارات، وعلى وسائل النقل، يليه رسم ممرات الراجلين ثلاثية الابعاد بوسط المدينة، واعداد لوحة فنية كبرى اشهارية سيتم عرضها بالشارع الرئيسي للمدينة ،وتجهيز قافلة عبارة عن كرنافال سيجوب شوارع المدينة للتواصل مع المواطنين وتوزيع منشورات التوعية بالسلامة الطرقية..

وأورد رئيس مصلحة النقل الطرقي بالمديرية الاقليمية للتجهيز والنقل واللوجستيك باقليم ميدلت أن عدد الوفيات برسم سنة 2019 الناتجة عن حوادث السيرباقليم ميدلت بلغ 33 حالة وفاة بزيادة تقدر ب13 حالة عن سنة 2018.

وعزا المتحدث ذلك الى حوادث مؤلمة أودت بحياة مغاربة وأجانب طوال سنة 2019. وشدد المتحدث على ضرورة تظافر جهود كل المتدخلين لربح رهان الوزارة الرامي الى تقليص عدد حوادث السير في أفق 2025 ب50 في المائة.

من جهته، اعتبر المدير الإقليمي للتربية والتكوين بميدلت، السيد عبد الرزاق غزاوي، الاحتفال باليوم الوطني للسلامة الطرقية محطة سنوية للتحسيس والتوعية ، والتعبئة ضد مخاطر حوادث السير في صفوف المتمدرسين.

وأكد غزاوي أن المديرية الإقليمية للتربية والتكوين باقليم ميدلت انخرطت في البرنامج الاقليمي المسطرتحت اشراف عامل الاقليم، وتنسق مع كافة الشركاء لتحقيقه، وذلك باستهداف النشء ورجال المستقبل لغرس قيم المواطنة ،واحترام قوانين السير. وذكر غزاوي أن مدرسة المسيرة الخضراء بميدلت شهدت احتفالا حاشدا يوم الثلاثاء 18 فبراير2020 تم فيه اعطاء الانطلاقة لايام السلامة الطرقية التي ستنظم بكل المؤسسات التعليمية بالاقليم بتنسيق مع عناصر الوقاية المدنية ورجال الدرك الملكي، وجمعيات المجتمع المدني وخاصى جمعيات اباء وامهات واولياء التلاميذ.

وتضمن برنامج الاحتفال باليوم الوطني للسلامة الطرقية المسطرتنظيم زيارة تفقدية لمؤسسات تعليم السياقة، ومركز الفحص التقني حيث وقف السيد العامل رفقة الوفد المرافق له على المؤهلات التقنية لهذه المؤسسات. وشملت الزيارة ايضا حضور ورشات تحسيسية تعليمية بالمؤسسات المذكورة ،وتوزيع منشورات على المستهدفين تروم تكريس ثقافة احترام قانون السير.

وتندرج هذه الأنشطة في إطار تنزيل ومواكبة الاستراتيجية الوطنية المندمجة للسلامة الطرقية باعتبارها مسؤولية الجميع ،وتشمل تتبع وتنزيل برنامج شامل ممتد للحد من آفة حوادث السير، وفرض احترام القانون حفاظا على سلامة المواطنين، مع تكثيف الجهود قصد التعبئة الدائمة، والمساهمة في تكريس الوعي الجماعي بضرورة إحداث تغيير جدري في سلوك السائقين، ومستعملي الطرق، ،وهو ما يستدعي انخراط القطاعات الحكومية ،والمجتمع المدني، والسلطات المحلية، والمؤسسات التربوية والاسرية.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية