أخبار الساعة


الرشيدية: العين الزرقاء بمسكي.. حسابات سياسوية تعرقل التنمية

المختار العيرج ـ الرشيدية
تعد العين الزرقاء بمسكي المتنفس الهام بواحة زيز مدغرة، و هي كذلك الملاذ الذي يستقطب عددا كبيرا من المواطنين و السواح في فصل الصيف حيث تتجاوز درجة الحرارة في شهري يوليوز و غشت الاربعين درجة..

مسبح طبيعي وسط واحة النخيل و الزيتون و مختلف الأشجار و النباتات التي تؤثث الفضاء الواحي عموما إلى جانب ماء طبيعي متدفق من بين الصخور التي تحيط بالمكان، و تعد العين الزرقاء التي تقع في النفوذ الترابي لجماعة شرفاء مدغرة من أهم ما تفتخر به هذه الجماعة، و لذلك ظلت المجالس المتعاقبة تسعى للنهوض بهذا المرفق الحيوي لكن بدون نتائج تذكر، إذ مازال هذا الفضاء يعاني من انتشار االأوساخ في محيطه بما في ذلك مياه حوض السباحة، كما ينتشر داخله باعة متجولون بدون ترخيص و لا تنظيم لنشاطهم في إطار مقبول لا يؤثر على جمالية المكان و رونقه، بالإضافة إلى تحويل المساحة المخصصة للمخيم إلى موقف للسيارات...

و منذ الولاية الحالية لوحظ غياب إرادة حقيقية للرقي بهذا الفضاء بسبب استحضار المشرفين لحسابات سياسوية ضيقة، فلحد الساعة لم يتم الحسم في الإشكالية العقارية التي تقف حجر عثرة في وجه انطلاقة حقيقية لتحويل العين الزرقاء إلى مورد هام للجماعة، و هي قضية محيرة فعلا، إذ تفوق المساحة المملوكة المثبتة على العقود تلك الموجودة على الأرض.

و في الختام و في كل حديث عن فضاء العين الزرقاء، الوحيد الذي ظل عصيا على التغيير الإيجابي، فإن التساؤل سيكون مشروعا عن موقف الجهات المعنية لاسيما مندوبية السياحة بالرشيدية، فما موقفها من حالة "البلوكاج" التي يعاني منها هذا المرفق الهام و الذي لم يعد مقبولا أن يظل رهين الحسابات السياسية و الإنتخابية؟


شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية