أخبار الساعة


خطير.. الهناوي يفوت على خزينة بلدية الرشيدية أزيد من 12 مليون درهم ومطالبات بفتح تحقيق في الموضوع

يحيى خرباش ـ الرشيدية
غير خاف على المتتبع للشأن العام بالرشيدية بأن عدد الدعاوى المرفوعة ضد رئيس المجلس الجماعي للرشيدية قد تكون بلغت الرقم القياسي في عهده، ولا أدل على ذلك قضايا رسم الضريبة على الاراضي الغير المبنية التي ظلت السلاح الذي يرهب به خصومه.

فالرئيس منذ الولاية الأولى أشهر هذا السلاح في وجه  كل من كان يراهم جالسين على كرسي الرئاسة قبله، ولم يستثن من هؤلاء من لا علاقة لهم بالانتخابات، فنال المستثمرون والمقاولون نصيبهم، ولجأ مايسترو الاصلاح ومحاربة الفساد إلى استعمال فرض الرسم على الاراضي الغير المبنية قصد إجبار هؤلاء على أداء مبالغ مالية مهمة من هذا الرسم، ليجدوا أنفسهم غير قادرين على المشاركة في الصفقات العمومية، ومكن مقربيه من الحزب من استغلال هذا الوضع فأغدقهم بصفقات سخية وسندات طلب سمينة تؤدي مقابل ذلك أدوارا غير بريئة في مواجهة خصومه.

رئيس المجلس وفي عز الأزمة المالية الخانقة للمجلس الجماعي، أقدم على حرمان خزينة المجلس من استخلاص مبالغ مالية مهمة، حيث أنه قام وخلافا لمقتضيات القانون رقم  06- 47 المتعلق بجبايات  الجماعات المحلية، وذلك بعد أن تبين أن الجماعة لم تقم بفرض واستخلاص الرسم المفروض على الاراضي الحضرية غير المبنية على شركة العمران بالنسبة لسنوات 2013 -2014- 2015- 2016 و2017 وذلك بالرغم من عدم تسلم أشغال التجهيز المتعلقة بصفة مؤقتة بعد انصرام أجل ثلاث سنوات على منح الإذن بالتجزئة.

وباعتبار المساحة الاجمالية للتجزئة البالغة 350.000 متر مربع تحتسب بسعر 5 دراهم للمتر المربع تبعا للقرار الجبائي رقم 8/66 المعمول به فإن قيمة الرسم السنوي المستحق على التجزئة  يساوي 1.750.000,00 درهم بمعنى أن المبالغ المستحقة وغير المستخلصة من تجزئة العمران خلال الخمس سنوات  الممتدة من 2013 الى 2017 تقدر ب8.750.000.00 درهم دون احتساب الرسوم والذعائر والزيادات المنصوص عليها في المادتين134 و147 من نفس القانون وإذا أضفنا اليها الرسم الغير مؤدى عن تجزئة الصيادلة خلال الاربعة عشر سنة الممتدة من سنة 2004- 2017 والتي تقدر ب3.500.000.00 درهم دون احتساب الذعائر والزيادات فإن مجموع المبالغ المالية التي قد تؤدى عن طريق التأديب المالي التي حرم منها صندوق الجماعة يقدر 12.250.000.00درهم.

للفساد وجوه كثيرة لكن الفساد عند الهناوي له وجه واحد ووحيد، إما أن تكون في صفي، أو أنك عدوي، وهي للأسف ليست من الدروس التي تلقن في اجتماعات التربية لحركة التوحيد والاصلاح ولكل من تربى في كنفها، فقد  رفع الستار عن هؤلاء الذين يسيئون للحزب وللحركة وللساكنة جميعا.

وأمام هذا الوضع، تعالت أصوات تطالب الجهات المختصة، وعلى رأسها المجلس الجهوي للحسابات، للدخول على خط هذه الفضيحة، فيما طالبت جهات أخرى والي جهة درعة تافيلالت بفتح تحقيق مفصل في طريقة تطبيق رسم الأراضي غير المبينة على خصوم الرئيس وإعفاءه لحوارييه والمقربين منه؟!

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية