أخبار الساعة


مواجهات عنيفة غير مسبوقة بالرشيدية بين طلبة متضامنين مع الأساتذة المتعاقدين والقوات العمومية تخلف خسائر واعتقالات

عبد الفتاح مصطفى ـ الرشيدية
طوقت القوات العمومية بالرشيدية، مساء يوم الخميس 7 مارس الجاري، جميع المنافذ من شوارع وأزقة حي عين العاطي 2 حيث تتواجد كلية العلوم و التقنيات  والحي الجامعي.

التطويق وفرض عدم الولوج الى المنطقة المحظورة، جاءت على اثر قيام الطلبة باحتجاجات ووقفات تضامنية، تطورت الى مواجهات خطيرة بين الطلبة ورجال الأمن أدت الى إصابات واعتقالات وتكسير وإحراق منشات عمومية (سيارات…).

الاحتجاجات الطلابية كانت قد انطلقت منذ يوم أمس الأربعاء تضامنا مع الأساتذة المتعاقدين، إلا أن الأساتذة أنهوا احتجاجاتهم ضد التعاقد اليوم الخميس، بينما الطلبة  صعدوا من الاحتجاجات مساء يوم الخميس حيث أرادوا القيام بمسيرة تضامنية مع الأساتذة المتعاقدين  صوب المحطة الطرقية وسط المدينة، غير أن قوات الأمن تدخلت لفض المسيرة لتتطور الأمور الى مواجهات عنيفة بين الطرفين، جعل الطلبة يستعملون إطارات مطاطية وحرقها وتنصيبها وسط الشارع العام المؤدي إلى الكلية  والحي الجامعي.

مواجهات مساء يوم الخميس 7 مارس بين الطلبة و القوات العمومية لم تشهدها المدينة من قبل، حيث استعمل الطلبة الإطارات و حرقها ووضعها وسط الشارع لمنع الدخول إلى الكلية هو شيء "خارق" في المواجهات الطلابية حسب شهود عيان وكأن المشهد من منطقة غزة الفلسطينية.

وعاين الموقع حتى حدود الساعة العاشرة ليلا،  وجود سيارات القوات العمومة  بشكل كثيف، وهي تغلق الشارع الرئيسي المؤدي الى الحي و مازالت القوات العمومية تحاصر جزء من الحي التي يتواجد به الحي الجامعي، وتمنع الدخول الى الشارع، وتطارد الطلبة حيث تم اعتقال العشرات منهم.

وعبر عدد من شهود عيان للموقع أن حي عين العاطي 2 كان مسرحا لمواجهات غير مسبوقة  وكانت الساكنة  في حالة غضب وخوف لم يسبق أن شهدت مثله، بفعل النيران و الشهوب و الدخان الذي حجب الرؤيا لساعات.


شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية