أخبار الساعة

تلامذة أزيلال يحتجون ضد هدر الزمن المدرسي ونقابيون بسوق السبت يدقون ناقوس خطر التهديدات التي تطال الأطر التربوية

هبة زووم ـ حميد رزقي
خرج مئات التلاميذ الذين يتابعون دراستهم بالثانوية التأهيلية "أيت امحمد" بجماعة أيت امحمد التابعة ترابيا لإقليم أزيلال، بحر الاسبوع، في مسيرة مشيا على الأقدام في اتجاه مقر عمالة الإقليم، احتجاجا على عدم تدخل المديرية لتأمين زمنهم المدرسي بعد دخول الأساتذة المتعاقدين في إضراب وطني للأسبوع الثالث على التوالي.

ورفع المحتجون الذين كانوا مصحوبين بعدد من الفعاليات المحلية وآباء وأولياء التلاميذ، شعارات تطالب الجهات المسؤولة بالتدخل فورا  لإيجاد حلول تضمن السير العادي للدراسة ، داعين الى ضرورة تعويض ما ضاع من زمنهم الدراسي.

وأفادت مصادر محلية ان آهالي التلاميذ عبروا عن غضبهم  مما آل اليه الوضع، و ينتظرون بشدة  تدخل الجهات المسؤولة  لتجاوز الارتباك الذي طال السير العادي للدراسة، وتعويض التلاميذ عن الساعات الضائعة بسبب الشلل التام الذي عرفته العديد من المؤسسات التعليمية بسبب اضراب الاساتذة الرافضين للتعاقد".

ونبهت مصادر نقابية إلى خطورة الوضع، وقالت أن إقليم ازيلال "بات على مشارف سنة بيضاء ، وعلى الرغم من ذلك لازلت الجهات المعنية غير عابئة بخطورة الوضع ، وبأهمية المطلب الذي لا يهم الاساتذة المتعاقدين بقدر ما يهم المدرسة العمومية  بشكل عام ، ولا أدل على ذلك - تضيف ذات المصادر- ما توعدت به الوزارة المعنية الأساتذة المتعاقدين المضربين، حينما اعلنت أنها ستتخذ جميع الإجراءات الإدارية والقانونية، إزاء أي شخص سيقوم بعرقلة السير العادي للدراسة، وستعمل على  تطبيق الإجراءات الإدارية الجاري بها العمل تجاه المتغيبين عن العمل بدون مبرر".

وكانت سوق السبت أولاد النمة بضواحي الفقيه بن صالح، هي الأخرى على موعد مع احتجاجات صاخبة للتلاميذ انتهت هي الأخرى ببيان عاجل لتنسيق نقابي محلي بالمدينة، الذي استنكر اعتماد المقاربة الأمنية والضبطية في تعاطي المديرية الإقليمية للفقيه بن صالح مع الشأن التعليمي.

وندد التنسيق بمحاولة المديرية المذكورة للحد من الحريات النقابية بأساليب الترهيب، وسعيها الى تكسير شوكة النضالات التي وصفها بـ"العادلة والمشروعة" للأساتذة (ات) المفروض عليهم/ عليهن التعاقد؛ من خلال لجوئها إلى تهديد ووعيد المضربين (ات) من خلال مباشرة مسطرة الانقطاع على العمل وغيرها من الإجراءات القمعية، عوض التعاطي المسؤول والإيجابي، وتقديم حلول جذرية.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية