أخبار الساعة

حقوقيون يراسلون رئيسي جماعتي دار ولد زيدوح وسوق السبت أولاد النمة لهذه الأسباب
الصورة من الأرشيف

حميد رزقي - الفقيه بنصالح
طالب حقوقيو المركز المغربي لحقوق الانسان بدار ولد زيدوح من رئيسي جماعتي سوق السبت أولاد النمة ودار ولد زيدوح الترابيتين، التدخل لإزالة  بعض الحواجز الحديدية التي يتم وضعها بعدد من الشوارع من أجل استخلاص الرسوم الخاصة بمستعملي الطريق بمناسبة انعقاد السوق الأسبوع (الصنك).

 وأشار حقوقيو فرع المركز المغربي لحقوق الإنسان بدائرة بني موسى الغربية بإقليم الفقيه بن صالح - في رسالة تم توجيه نسخة منها الى السلطات المحلية-، الى أنهم عاينوا ما أسموه بالخرق السافر لكل القوانين الجاري بها العمل، وعلى رأسها قانون مدونة السير ،حيث يعمد عمال " الصنك" إلى وضع حواجز حديدية وسط الطريق مما يتسبب بضرر لمستعملي الطريق.

وأكد حقوقيو ذات الهيئة من خلال ذات الرسالة التي تتوفر هبة زووم على نسخة منها، على أن هذا الخرق يسيء لصورة الجماعتين ويضر بمصالح مستعملي الطريق، حيث  غالبا ما يولد اصطدامات ومشادات كلامية بين العمال المكلفين باستخلاص الصنك ومستعملي الطري، هذا، ويقولون، دون الحديث عن موضوع عرقلة السير.

وأصر ذات الحقوقيين على ضرورة التدخل لوقف ما نعتوه بـ"الاستهتار بالقانون"، ودعوا إلى توعية وحث المعنيين على احترام بنود كناش التحملات، وعلى عدم التطاول على اختصاصات مؤسسات أخرى، التي يبقى لها الحق في تنظيم السير والجولان.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية