أخبار الساعة

 الدارالبيضاء: هل سيتمكن مجلس لهراويين التغلب على الحسابات الضيقة وتنزيل مقاربة تشاركية

هبة زووم – الدار البيضاء

بعد أن طويت صفحة تنظيم الاستحقاقات الانتخابية لـ 8 شتنبر 2021، بما لها و ما عليها، ورسمت معالم التشكيلات المرتقب توليها مهام تدبير الشأن المحلي بجماعة لهراويين ، يجد الرأي العام المحلي بالهراويين ، نفسه محاصرا ببعض الأسئلة الضاغطة، هل ينجح الأخ في التفوق على أخيه ، وكسب رهان تسيير جماعة لهراويين .

سؤال نستحضر من خلاله، مطالب توحد ساكنة العديد ، والمتمحورة بالأساس حول استعجالية فك العزلة عبر إصلاح المسالك الطرقية وشق أخرى، وذلك بالنظر للتداعيات القاتمة لمعضلة عسر التنقل على أكثر من مستوى مما يتسبب في استعصاء إنقاذ المرضى في وضعية حرجة بالسرعة اللازمة، تعثر الولوج إلى خدمات عمومية جيدة…

نقائص بنيوية فاضحة متعددة الأوجه تعرفها جماعة لهراويين مع العلم بأن العديد من المنتخبين لا يترددون في إطلاق وعود الإصلاح والتجهيز والبناء، وتقديم ما يغري الساكنة، كما سجل في أكثر من منطقة أثناء الحملات الانتخابية الأخيرة؟

واستحضارا لخصوصيات جماعة لهراويين يتضح أن الولاية التدبيرية المرتقبة للشأن المحلي ، تحتاج إلى تنزيل مقاربة تشاركية حقيقية قوامها الإنصات لذوي الكفاءات وأهل الاختصاص القادرين على جعل الساكنة المحلية تنعم واقعيا بـخيرات المشاريع التنموية ، بعيدا عن الحسابات المصلحية الضيقة، التي لم تجن منها جماعة لهراويين سوى الخيبات المتلاحقة والمزيد من هدر الزمن التنموي بفواتيره الباهظة على أكثر من صعيد.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية