الدارالبيضاء: العامل مخططار يتخلى عن حياده ويدعم اجبيل بالدائرة الانتخابية مولاي رشيد

هبة زووم ـ محمد أمين
بدأ البرلماني محمد اجبيل يتردد على مكتب جمال مخططار عامل عمالة مقاطعات مولاي رشيد ويجالسه لساعات مما ولد عدة أسئلة حول علاقة العامل مخططار مع الملياردير اجبيل، وهل العامل أصبح منفذا لأجندة اجبيل بالدائرة الانتخابية مولاي رشيد، الذي يعرف الجميع كيف ينجح بها، بعدما تم توريته لهذا المنصب من الأب إلى الإبن.

بعض البرلمانيين يستفيدون من وضعهم الاجتماعي و يستغلون الفراغ السياسي و ضعف تكوين أغلب المتعاطين للعمل السياسي، و عزوف أغلب الفئات المؤهلة لذلك.

فمثلا ما الذي يجعل من "محمد اجبيل" برلمانيا، نتساءل كما يتساءل الجميع، حيث أن المتتبعين للمشهد السياسي يستغربون أين كان طوال الفترة التشريعية السابقة، المنتهية حاليا، و ما الذي قدمه لعموم سكان العمالة و المشاكل التي ساهم في تسويتها، وما هي الأسئلة التي طرحها داخل قبة البرلمان وما هي مشاريع القوانين التي شارك في تقديمها.

سياسية "شكون باك و شحال عندك"، تجعل بعض الوجوه تمر في الخفاء و تستفيذ من الريع البرلماني و الامتيازات و ما إلى ذلك. و يعتبرون أنفسهم حصلوا على الحصانة لقضاء مأربهم.

البرلماني، هو من يطرح أسئلة محرجة على الوزراء، لكي ينعم المواطن بأحسن الخدمات التي توفرها المؤسسات العمومية. البرلماني من يساهم في إعداد و تقديم مشاريع قوانين تخدم المواطنين، الناخبين و غير الناخبين. البرلماني، من يساهم في اغناء و تنشيط النقاش السياسي داخل دائرته عبر المشاركة في الندوات و الموائد المستديرة و عبر الكتابات الصحفية. البرلماني، من يتواصل مع المواطنين و يتدارس سبل تسوية قضاياهم و مشاكلهم و همومهم، وليس البرلماني من يظهر كل حملة انتخابية فقط.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية