أخبار الساعة

الفلاحة تحظى بالاهتمام في أشغال دورة المجلس الإقليمي لقلعة السراغنة

هبة زووم ـ قلعة السراغنة
عرفت قاعة الاجتماعات بعمالة قلعة السراغنة صباح يوم أمس الثلاثاء 12 يناير الجاري انعقاد أشغال دورة يناير العادية بجدول اعمال من ستة نقط.

وقد افتتح اللقاء بكلمة لرئيس المجلس الإقليمي رحب من خلالها بالحضور كما عبر عن الانخراط التام والفعلي وراء صاحب الجلالة فيما يتعلق بقضيتنا الوطنية، وخصوصا ما عرفه ملف الصحراء المغربية من تفاعلات إيجابية أعقبت القرار الرسمي للولايات المتحدة الامريكية.

وقد افتتحت أشغال اللقاء بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم قبل قراءة كاتب المجلس الإقليمي للتقرير الذي يتضمن أنشطة الرئيس وباقي أعضاء المجلس المنتدبين، وكذا تلاوة نقط جدول أعمال الدورة كما ينص على ذلك القانون التنظيمي للعمالات والأقاليم 112/14.

وحظيت نقطة جدول الأعمال الأولى والمتعلقة بتقديم عرض من طرف المدير الجهوي للفلاحة حول موضوع الفلاحة بالإقليم والتقدم الذي يعرفه الموسم الفلاحي هذه السنة، حيث عرج على الإمكانيات الفلاحية التي يزخر بها الإقليم سواء على المستوى الزراعي أو فيما يتعلق بالقطيع من أبقار وغنم، مؤكدا أن الإقليم يحتل الصدارة من حيث المشاريع المبرمجة على صعيد الجهة، كما أكد على التطور الملحوظ في حقينة السدود بفعل التأثير الإيجابي للتساقطات المطرية الأخير التي عرفها الإقليم والتي تبقى دون المعدلات السنوية المعروفة في مواسم جيدة، مضيفا أن أمر إطلاق قنوات السقي في وجه الفلاحين تبقى رهينة بانعقاد اجتماعات تقنية على مستوى الجهة.

هذا وبعد فتح باب التدخلات عبر اعضاء من المجلس الإقليمي عن استيائهم العميق تجاه سياسة وزارة الفلاحة وخصوصا تعقيد المساطر الإدارية وغياب الشباك الوحيد، كما طالبوا بإحداث ملحقة لمؤسسة الحوض المائي بقلعة السراغنة مع تسريع دراسة ملفات حفر الآبار، بالإضافة إلى العمل على تثمين المنتوج الفلاحي وضمان تسويقه وتوفير البذور بأثمنة معقولة ومحاربة لوبيات المضاربات بمؤسسات الوزارة، وتجويد وتثمين سلسلة الزيتون وملاءمة دفاتر التحملات الخاصة بالمعاصر مع خصوصيات الفلاحين الصغار وإعطاء دفعة لإخراج الملفات الفلاحية المتعثرة كملف ضيعات الرمان بسيدي موسى والعمل على استغلال الآبار المحفورة بها، وكذا مساعدة الفلاحين وأرباب معاصر الزيت بالإقليم على التخلص من مادة المرجان التي تشكل خطرا بيئيا كبيرا مع الحث على تفعيل مبدأ تقاطع الاختصاصات من خلال انخراط مختلف القطاعات المعنية.

ويذكر أن نور الدين أيت الحاج رئيس بلدية قلعة السراغنة كان قد شارك في أشغال المجلس الإداري لوزارة الفلاحة بالجهة، إلى أنه تم إرجاء عرض تقرير مفصل في الموضوع إلى حين انعقاد الدورة الاستثنائية في قادم الأيام.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية