أخبار الساعة

العلاقة الملتبسة بين العامل بوعبيد الكراب والنائب البرلماني المهاجري تضع ساكنة شيشاوة في حيرة من أمرها

هبة زووم ـ ياسر الغرابي
في الوقت الذي تعيش فيه ساكنة شيشاوة في حيرة من أمرها نتيجة تكالب المشاكل عليها من كل جانب وإختفاء النائب البرلماني هشام لمهاجري الذي فضل السكن بمدينة القنيطرة وتتبع مشاريعه الخاصة وترك ساكنة شيشاوة التي صوتت له.

الحيرة تضاعفت بعدما بدأ إسم لمهاجري يتردد بكثرة من طرف سماسرة الانتخابات بالمقاهي وتذكير الساكنة أن لهم برلماني اسمها هشام لمهاجري يدافع عن الجميع بإستتناء إقليم شيشاوة.

وما زاد الطين بلة هو تحويل "تريپورتور" إلى وسيلة نقل و توزيع اللحوم بمدينة شيشاوة ، هذه الكارثة تعمل وتمر يومياً أمام أنظار السلطات المحلية والإقليمية.

ولما اتصل المتضررون بممثلهم بالبرلمان أجاب أن هذه ملفات ثانوية لا يجب الإلتفات لها وأنه سوبير برلماني لن ينزل مستواه للنقاش حول صحة ساكنة بلدية شيشاوة وأنه أكبر من ذلك ولديه من يحميه من الرباط.

ليبقى التساؤل حول دور العامل بوعبيد الكراب وما علاقته بالنائب المهاجري وهل تحول إلى وكيل أعماله وحاميه بإقليم شيشاوة ويكفي مكالمة هاتفية تجعل العامل مثل الخاتم في أصبع السيد النائب.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية