أخبار الساعة

استبعاد 583 حالة مشتبه بها خلال الـ24 ساعة الماضية بدرعة تافيلالت بعد تسجيل 61 حالة ودعوات لانشاء مستشفى ميداني

هبة زووم ـ الرشيدية
كشف مصدر طبي، صباح اليوم  الثلاثاء 15 شتنبر الجاري، أن السلطات الصحية قد رفعت من إجراءاتها للتحاليل المخبرية خلال الـ24 ساعة الماضية بدرعة تافيلالت، في ظل تواصل تسجيل حالات جديدة بالجهة.

ومعلوم أن الجهة قد سجلت في حدود الساعة 6 من مساء يوم أمس الاحد 14 شتنبر الجاري 61 حالة جديدة، حيث تم تسجيل 20 حالة بورزازات و 17 حالة بتنغير و 14 حالة بميدلت و 10 حالة بالرشيدية و 0 حالة بزاكورة، بعد أن ظلت لـ 58 يوما على التوالي خالية من هذا الفيروس، وذلك بعد إعلانها جهة خالية من كوفيد 19 منذ آخر جمعة من شهر أبريل الماضي، وهو ما جعلها تصنف بمنطقة التخفيف الأولى التي أعادت إلى أقاليمها الخمسة حالتها الطبيعية.

وأضاف، مصدرنا، أن عدد الإصابات بجهة درعة تافيلالت قد ارتفع إلى 4424 حالة مؤكدة، فيما تم تسجل 190 حالة شفاء بالجهة، كما تم تسجيل للأسف 3 وفيات جديدة ليصل بذلك العدد بالجهة إلى 143 حالة وفاة.

وزاد، ذات المصدر، أن الطواقم الطبية لا تزال تعمل ولو بشكل أقل بسبب السياسة التي يتعبها المدير الجهوي للصحة، حيث عملت المصالح الطبية المختصة بالأقاليم الخمسة للجهة على إجراء 583 تحليلة مخبرية خلال الـ24 ساعة الماضية استبعدت كلها.

وأمام هذه التطورات قررت السلطات الولائية بالرشيدية تشديد إجراءاتها الاحترازية للسيطرة على الحالة الوبائية التي زادت تفاقما خلال الأيام الأخيرة، حيث صدر قرار بتحديد توقيت جديد لإغلاق المحلات التجارية والأسواق بما فيها الأسبوعية بإقليم الرشيدية، حدد للأسواق الرابعة مساء كتوقيت للإغلاق، فيما حددت الساعة السادسة من كل مساء كتوقيت لانهاء الأعمال، فيما صدرت نفس القرارات في كل من إقليمي ورزازات وميدلت، حيث تم منع الدخول أو الخروج من الإقليمين سوى برخصة تسلم من السلطات المختصة.

وفي سياق  متصل، فقد أكدت مصادرنا أن هذه الإجراءات المتخذة اليوم لن تكون الأخيرة، حيث سيتم  تشديدها بشكل متصاعد إلى أن تصل إلى تطبيق حجر شامل إن بقيت الأعداد في ارتفاع مستمر.

واعتبر مصدرنا أن العدد المسجل يوم أمس الاثنين لا يزال مرتفعا مقارنة مع ما يتم تسجيله وطنيا بجميع المقاييس، إذا أخذنا بعين الاعتبار مجموع الساكنة بالجهة، وهو ما ينذر  بوصول المنطقة نقطة  سيكون من الصعب التعامل معها وستدخل المنظومة الطبية في حالة شلل كبير.

ويشتكي مجموعة من المرضى، الذين اختارو متابعة علاجهم بمنازلهم، في اتصالهم بجريدة  هبة  زوووم من الاهمال وعدم متابعة حالتهم المرضية من طرف الأطقم الطبية، حيث لا أكدو انهم تركوا لحالهم،  فيما اعتبر مصدرنا الطبي أن متابعة كل هذه الحالات التي تتابع علاجها خارج المستشفى، والتي تجاوزت الآن اكثر من 900 حالة، صعبة جدا بشكل  يومي إن لم نقل مستحيلة في ظل الخصاص المهول في الكادر البشري الطبي والشبه الطبي بالرشيدية.

ودعا مصدر طبي الحالات المشكوك في إصابتها بفيروس كورونا أو كانت مخالطة لشخص تأكدت إصابته بالفيروس بالتزام حجر منزلي في انتظار الكشف عليها، كونها أصبحت ناقلة للفيروس مما يصعب تتبع الحالات المخالطة، محذرا من ان المنظومة الصحية قد وصلت حدها إن لم تكن قد انهارت بالفعل.

وطالبت مجموعة من ساكنة مدينة الرشيدية السلطات الولائية بضرورة التحرك بسرعة كبيرة من أجل فرض حجر صحي شامل على الإقليم من أجل السيطرة على انتشار الوباء، لأن الأمر لم يعد متحكما فيه في ظل عدم التزام الساكنة والأشخاص المشكوك في إصابتهم ببيوتهم.

وبلغ عدد الحالات المستبعدة بعد تحليل مخبري سلبي حول احتمال الإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، على مستوى الجهة، إلى 68735 حالة، فيما وصلت نسبة الشفاء إلى 99.81 في المائة.

وأمام هذه المستجدات يكون عدد المصابين بجهة درعة تافيلالت إلى حدود الساعة 6 من يوم أمس الاثنين 14 شتنبر 2020 قد بلغ 4424 حالة مؤكدة منها 968 حالة بورزازات 749 حالة بميدلت 1787 بالرشيدية 589 بزاكورة و 334 حالة باقليم تنغير، فيما ارتفع عدد الحالات المتماثلة للشفاء إلى 2666 بالجهة و 143 حالة وفاة.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية