أخبار الساعة

الحرارة وإجراءات كورونا تزيد من معاناة ساكنة أسا الزاك ودعوات لتدخل الجهات الولائية ووضع خطة للتخفيف عنهم

هبة زووم ـ كلميم
تعرف في هاته الفترة جماعات اقليم اسا الزاك من كل سنة، ارتفاع مهول في درجة حرارة تصل 44 درجة، مما يدفعوا الساكنة وخصوصا منهم الشيوخ والاطفال والمصابين بأمراض مزمنة، يفرون قسرا من لهيب "الحمان" الى باقي المناطق الباردة نسبيا بالجهة، منها كلميم و الشاطى الابيض و سيدي افني و ميراللفت.

لكن تزامن هاته الفترة من هذا العام مع قانون منع التنقل بين المدن و الجماعات الذي فرضته حالة الطوارئ الصحية و ضرورة الالتزام بها لإنقاذ بلادنا من جائحة كورونا، أجبرهم على تحمل لهيب الحرارة المفرطة مما يشكل خطرا حقيقيا على صحتهم.

وعلى هذا الأساس، خرجت العديد من الاصوات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تطالب السلطات الاقليمية و الولائية من وضع هذا الامر بعين الاعتبار، واعداد خطة، لتمكين هاته الحالات الاستننائية من التنقل الى المناطق التي لا تعرف حرارة مرتفعة بداخل الجهة، مخافة عليهم من أن تتدهور حالتهم.

ودعا مجموعة من النشطاء السلطات الولائية إلى تحمل مسؤولياتها، لأن الأساس في الأمر هو حفظ الأبدان، وذلك عبر وضع خطة استعجالية والسماح لهم بالتنقل بشكل منظم إلى مناطق أخرى، خصوصا وأن كل من كلميم وأسا الزاك وسيدي إفني أقاليم خالية من فيروس كورونا.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية