أخبار الساعة


اليوسفية.. لقاء تواصلي لعامل الإقليم مع ممثلي وسائل الإعلام المحلية حول اجراءات الطوارئ الصحية بسبب فيروس كورونا

هبة زووم - ياسير الغرابي
ترأس زوال اليوم عامل إقليم اليوسفية لقاءا تواصليا مع ممثلي الصحافة و الاعلام المحلين من أجل الوقوف على جميع الاجراءات و التدبير المتخذة في هذه الظروف التي تمر بها بلادنا جراء جائحة كوفيد 19.

كما حضر هذا الاجتماع الكاتب العام للعمالة ومدير الشؤون الداخلية ومندوب وزارة الصحة ومندوب وزارة التربية الوطنية والتكوين ورئيس القسم الاقتصادي بالعمالة.

و في كلمة له تطرق محمد سالم السبتي عامل إقليم اليوسفية إلى كل أشكال الاجراءات الأستباقية التي قامت بها الوزارة من أجل محاصرة هذا الوباء الخطير  و التي بفضلها اليوم المغرب لم يسجل اي حالة لمصاب بالعدوى الفيروسية مأكدا أنه ذلك راجع إلى الحس الوطني للمواطنين و المواطنات و إستجابتهم لكل إجراءات حالة الطوارئ و هذا يعبر عن مدى وعي و تحضر ساكنة الاقليم خاصة، وأن المغرب ملكا و حكومة و شعبا إستطاعوا ان يضعو قوانين إستعجالية و تطبيقها في هذه الظروف الوبائية ما لم تستطع تطبيقه دول متقدمة.

من جانبه، أكد المندوب الإقليمي للوزارة الصحة في كلمة له عن جاهزية المستشفى الاقليمي الأميرة لالة حسناء و المستشفى المتعدد الاختصاصات الشيخ زيد آل نهيان و عن جاهزية الأتقم الطبية بها لاستقبال اي حالة  مصابة بالعدوى او تحمل أعراض المرض.

وفي كلمة المندوب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين والتي أبرز من خلالها التدبير المتخدة لمواكبة التلاميذ من بعد بتقنية التلميذ تيس وعبر قنوات الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون من خلال قناة الرابعة والعيون والسادسة.

فيما تمحورت كلمة رئيس القسم الاقتصادي حول وضعية التموين بالسلع و المواد الغذائية و الخضار حيت أكد لنا على أن الوضعية تعتبر عادية و يتم تتبعها بشكل يومي.

كما دعى السيد عامل الإقليم كل ممثلي وسائل الصحافة و الإعلام  إلى التعامل مع الخبر بكل جدية و مهنية و التأكد من المصادر  و أن خلية الأزمة المحدثة داخل العمالة مستعدة الاجابة عن كل التساؤلات عبر المداومة الهاتفية حتى لا يبقى للإشاعة اي جدوى.

وتجدر الإشارة أن المجموعة المكتب الشريف للفوسفاط قامت بوضع أطبائها و أطرها الصحية و كل بتياتها رهن إشارة عمالة إقليم اليوسفية في هذه المحنة التي تمر بها البلاد.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية