أخبار الساعة


هيمنة رجل داخلية سابق على دواليب غرفة التجارة والصناعة بالرباط تدفع المعارضة لإصدار بيان ناري تطالب فيه بمحاسبة الرئيس

هبة زووم ـ أبو العلا
شكل التدبير العشوائي والانفرادي لرئيس غرفة الصناعة والتجارة والخدمات لجهة الرباط سلا القنيطرة السيد عبد الله عباد مؤخرا مادة دسمة لبعض المنابر اليومية وحتى الالكترونية والتي تناولت في مقالاتها عجز المؤسسة التي تعد حسب حسب القوانيين المنظمة قاطرة للتنمية الاقتصادية والتجارية والخدماتية للجهة.

عجز هذه المؤسسة (غرفة التجارة والصناعة والخدمات) على إطلاق أوراش اصلاحية والمحسوبية والمعايير المعتمدة في إسناد المسؤليات وتهميش بعض االاطر الكفئة، دفع بعض المنتخبين الى إصدار بيان ناري لاذع تضمن بعض أوجه الاختلالات التدبيرية التي تعرفها هذه الغرفة بعاصمة المملكة.

وكان البيان قد تطرق إلى هيمنة رجل الداخلية الأسبق على دواليب الغرفة وتمتعه بإمتيازات غير مستحقة بما فيها تمثيل الغرفة خارج المملكة، وعن الكاتبة الخاصة والتي هي بالمناسبة من خارج الغرفة.

لكن على الرغم من كل ماسبق فما خفي أعضم، فالرئيس في بداية مساره الانتخابي خان يقضي الساعات في قاعة انتظار مسؤول الداخلية السابق الذي كان أنذاك عامل عمالة الصخيرات تمارة، والرئيس عبد الله من هناك كان يفوز في جميع الاستحقاقات الجماعية والبرلمانية، وهو المعروف عنه الانتقال بين العديد من الاحزاب السياسية.

وفي سياق متصل، فالسيد الجابري الذي يتحدث عنه بيان المنتخبين هو ولي نعمة رئيس الغرفة وبعد أن تقاعد من الداخلية تم توضيفه وأسندت له مهام في غياب أي سند وأي إطار قانوني.

إما عن عدم نشر لوائح أسماء الناجحين في المباراة الكتابية للغرفة، كل هذا مجرد غيض من فيض كما يقال، ولهذا طالب المنتخبون بإيفاد لجنة مركزية للتحقيق في الأختلالات الادارية والمالية التي تعرفها غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة الرباط سلا القنيطرة.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية