بولمان.. دوار المسارح بقيادة أولاد علي يوسف دون إنارة عمومية لعدة سنوات والجهات المختصة خارج التغطية

آوطاط الحاج ـ محمد الحمراوي
مرت أكثر من ست سنوات  على ربط ساكنة منطقة المسارح  التابعة ترابيا لقيادة أولاد علي يوسف بإقليم بولمان  بالشبكة الكهربائية، وهي (الساكنة) التي تتخذ من رعي الاغنام  ومزاولة الفلاحة البسيطة مهنة  لقمة العيش رفقة أسرها.

ويرجع الفضل الكبير إلى كهربة العديد من المنازل بمنطقة المسارح أبعد كثافة سكانية بالجماعة القروية أولاد علي يوسف إلى المجهودات الشخصية التي باشرها عامل إقليم بولمان السابق "نور الدين أتكلا" وترجمها بزيارتي للمنطقة للوقوف شخصيا على المشاريع المندرجة بالمسارح من قبيل تزويد الساكنة بالماء الشروب  وأخيرا فك العزلة عنها  بتمديد الطريق وفك المسالك.

وللأسف الشديد ظلت الدواوير المشكلة لمنطقة المسارح تعيش ظلاما دامسا لمدة قاربت الست سنوات  نظرا إلى انعدام تواجد إنارة عمومية  بجميع التجمعات السكانية المشكلة لمنطقة المسارح، بل الغريب  في الأمر أن المدرسة الإبتدائية التي أحدثت منذ أربع سنوات تعاني من نفس المشكل، مما يجعل الزائر أو ساكنة الدواوير تجد صعوبة في التحرك ليلا لأغراضها الشخصية، فيما تزداد معاناة التلاميذ خلال فترة فصل الشتاء  حيث يحل الظلام مبكرا.

 فهل سيعمل عامل إقليم بولمان الحالي "عبد الحق حمداوي" على إصدار أوامره الإدارية للجهة المختصة لتزويد دواوير منطقة المسارح بقيادة أولاد علي يوسف  بمصابيح كهربائية من أجل إنارة عمومية أمام التجمعات السكانية و بالقرب من المدرسة الإبتدائية التي تضم أربع مستويات دراسية الأول والثاني والثالث والرابع فقط؟!

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية