أخبار الساعة


ساكنة مدينة ميسور تعاني موجة عطش شديدة  نتيجة انقطاع مياه الـشرب والجهات الوصية في دار غفلون
الصورة من الأرشيف

آوطاط الحاج ـ محمد الحمراوي
تسود حالة من الغضب ساكنة مدينة ميسور بإقليم بولمان نتيجة الإنقطاعات المتتالية للماء الصالح للشرب، حيث عبَّر البعض منهم عبر وسائل التواصل الإجتماعي "الفايس بوك" عن حالة من التذمر والإستياء نتيجة الإنقطاعات المتكررة للماء الصالح للشرب منذ حلول فصل الصيف تقريبا، والتي تصل إلى ساعات خلال فترة متأخرة من الليل و دون سابق إنذار، وهو ما يترتب عنه معاناة حقيقية للساكنة ومن ضمنهم أيضا أفراد الجالية المقيمين بالخارج العائدين لقضاء عطلتهم الصيفية.

واشتكى المتضررون من اللامبالاة واستهتار القائمين على قطاع الماء الصالح للشرب التابع للمكتب الوطني للماء بميسور، نظرا إلى الحاجات المتزايدة لهذه المادة الحيوية خاصة في فصل الصيف، مؤكدين أن الأمر أصبح لا يطاق ومشيرين في الوقت نفسه بأن المسؤولين بالمكتب الوطني للماء الصالح للشرب يحاولون دائما التهرب من تحمل المسؤولية، وأنهم يقدمون تبريرات غير مقنعة لهذا المشكل من قبيل أن المياه التي تضخ في الخزانات غير كافية مما ينتج عنه عجز في تلبية احتياجات الساكنة.

ومن المتضررين من يلقي باللوم على الإدارة لعدم اعتمادها على وسائل التواصل المتاحة مع المواطنين ومع وسائل الإعلام المحلية، حتى يأخذوا الإحتياطات الواجبة واللازمة بدل مباغتتهم بآنقطاعات غير مبررة بحسبهم، وتطالب ساكنة مدينة ميسور من الجهات المسؤولة العمل و بشكل جدي و جدري لحل هذا المشكل.

وأرجعت مصادر مقربة من القطاع المشرف على تدبير الموارد المائية بالمدينة  سبب هذه الإنقطاعات إلى نقص حاد في الفرشة المائية لآبار المياه التابعة للإدارة، وبأن هذه الأخيرة بدأت في إحداث آبار جديدة من أجل تغطية التوسع العمراني السريع الذي تشهده المدينة، و أن الآبار الحالية أصبحت لا تلبي حاجيات الساكنة خلال فصل الصيف الذي يتطلب استهلاكا واستغلالا إضافيا لمياه الشرب.

وتفاديا لأي لبس في القضية، ربطنا عدة اتصالات هاتفية بالنائب البرلماني/ رشيد حموني عن دائرة ميسور، لكن هاتفه ظل يرن دون أي جواب لظروف غامضة ومجهولة تطرح أسئلة محيرة؟

وأكدت مصادرنا أن الأمر أصبح يتطلب تدخلا مركزيا عاجلا من جانب المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب ولو على المستوى المركزي بالرباط لإنقاذ ساكنة مدينة ميسور من موجة العطش المستمرة ، واتخاذ إجراءات عاجلة لرفع معاناة الساكنة  ضمانا لتزويدهم المتواصل بالماء الشروب في فصل الصيف.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية