أخبار الساعة


هل نفذ الكاتب العام لولاية كلميم واد نون تهديده وأطاح بالمدير الإقليمي للتجهيز والنقل بسبب تعثر المشاريع الملكية بالجهة؟

هبة زووم ـ كلميم
أكدت مصادر مطلعة لـ"هبة زووم" أن قرار تنقيل المدير الاقليمي لوزارة التجهيز والنقل بكلميم الى الداخلة يدخل في إطار التنقيل العقابي.

وذهبت مصادرنا إلى ربط هذا التنقيل بما كشفه الكاتب العام لجهة كلميم واد نون، يوم الخميس 8 غشت الجاري، في اجتماع اللجنة الجهوية للاشراف وتتبع البرنامج المندمج بجهة كلميم واد نون، والذي يدخل ضمن البرنامج التنموي للأقاليم الجنوبة الذي وقع أمام الملك محمد السادس بمدينة الداخلة، إلى جانب مشروع الطريق السيار تزنيت الداخلة.

وكان الكاتب العام قد طالب كل الحاضرين لهذا الاجتماع، ورؤساء المصالح الخارجية على وجه الخصوص، بضرورة التحرك والتتبع الميداني للمشاريع، مصرا بشكل حازم على ضرورة تدارك الموقف، حيث عبر (الكاتب العام) للحاضرين بشكل صارم عن عدم رضاه من تقدم الأشغال في الأوراش الملكية، وأنه في قادم الأيام ستتخذ إجراءات عقابية في حق كل مسؤول تبث تقصيره في عمله.

وكان الكاتب العام للولاية قد رد على العرض الذي تقدمت به المديرية الخاصة بالطريق السيار قائلا: "يحز في نفسي ملي كنسمع هاد المعطيات"، وهو ما اعتبره العارفون بالكواليس عدم رضا سلطات الوصاية على طريقة سير مشاريع الأوراش الملكية، وأن هناك ثمنا لابد أن يدفع بهذا الخصوص.

وفي سياق متصل، تساءلت مصادرنا عن السر وراء الابقاء عن المدير الجهوي للتجهيز والنقل بكلميم واد نون، وذلك في ظل المعطيات التي تؤكد أن أوراش الطريق السيار تزنيت ـ الداخلة كلها معطلة، في ظل تماطل الشركات التي تعمل بمقاطع الطريق السيار، وعدم تحرك هذا المسؤول لحلحلة هذه المشاكل.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية