أخبار الساعة


رئيس جماعة بالراشيدية يفضح إهدار الشوباني للمال العام وتجاهله للتوجيهات الملكية

أحمد هشوم ـ الرباط
فضيحة أخرى جديدة تنضاف إلى سلسلة الفضائح التي دأب عليها الحبيب الشوباني رئيس مجلس جهة درعةـ تافيلالت، إذ كشفت مراسلات رسمية، كيفَ يمعنُ العضو القيادي في صفوف حزب العدالة والتنمية في إهدار المال العام، من خلال تنظيم لقاءات ودورات تكوينية لن تعود بالنفع سوى على أصحاب الشركات ومكاتب الدراسات من ذوي القربى، والتي تخصص لها ملايين السنتيمات من المال العام.

وأثارت مراسلة رسمية، تحمل توقيع الكاتب العام لولاية جهة درعة تافيلالت، مؤرخة بتاريخ 10 مايو 2019، بناء على رسالة من رئيس مجلس الجهة، عدد 893 بتاريخ 07 ماي 2019، سخطاً عارماً في صفوف رؤساء الجماعات بإقليم الراشيدية، إذ يطلب منهم دعوة الرؤساء الدائمة ونوابهم لحضور أشغال دورة تكوينية ينظمها مجلس جهة درعة تافيلالت لفائدة أعضاء المجالس الجماعية، يوم الجمعة 17 ماي 2019 على الساعة الواحدة بعد الزوال، حول "مسؤولية اللجان في تدبير شؤون المجلس"، وهي الدورة التكوينية التي تحوم حولها الكثير من الشبهات.

وإنتفض العالوي المهدي، رئيس الجماعة الترابية ملعب، التابعة للنفوذ الترابي لإقليم الراشيدية، في وجه رئيس مجلس جهة درعة تافيلالت الحبيب الشوباني، متهما إياه بالإمعان في إهدار المال العام من خلال تنظيم دورة تكوينية تبقى دون فائدة.

وزاد رئيس الجماعة الترابية ملعب، المنتمي لحزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية، مخاطبا رئيس مجلس جهة درعة تافيلالت الحبيب الشوباني، على متن مراسلة رسمية تحت إشراف السلم الإداري، تحمل رقم 452، أن "جماعات الإقليم هي في أمس الحاجة إلى مشاريع تنموية اقتصادية واجتماعية في مختلف المجالات تعود بالنفع العميم على الساكنة تماشياً مع السياسة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، التي تجعل التنمية البشرية في صلب اهتماماته"، ضاربا بذلك التوجيهات الملكية الداعية إلى إحداث ثورة تنموية بمختلف ربوع المملكة عرض الحائط.

وفضح العالوي المهدي، زيف خطابات الحبيب الشوباني، التي يُلبسها الغطاء الديني لإستمالة عطف المواطنين مع حزب العدالة والتنمية، إذ كشف أن موعد الدورة التكوينية المقررة بتاريخ 17 ماي 2019، على الساعة الواحدة بعد الزوال، تصادف مراسيم صلاة الجمعة.

ولم يتردد رئيس الجماعة الترابية ملعب، في إعلان استعداد الجماعة لتوفير "خبراء أكفاء في جميع المجالات لتكوين مجلس درعة تافيلالت رئيسا وأعضاء بدون مقابل في أفق تأهيله لأداء مهامه المنوطة به على الوجه السليم".

وفي السياق نفسه، يستعد عدد من رؤساء الجماعات الترابية بإقليم الراشيدية، لمراسلة والي جهة درعة تافيلالت، احتجاجاً على إمعانه في هدر المال العام في لقاءات وتكوينات لن تعود بالنفع على ساكنة المنطقة، وتجاهله خدمة الصالح العام من خلال تجويد الخدمات الصحية وفك العزلة عن العديد من القرى والمداشر، وتأهيل الجماعات التي تعرف خصاصا في الولوج إلى الخدمات الأساسية ذات الوقع المباشر على التنمية البشرية.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية