السلطات بكلميم تحابي صاحب مقهى والداخلية مطالبة بالتدقيق في ملف عدم تنفيذ أحكام قضائية ضد المعني بالأمر

هبة زووم ـ كلميم
لا تزال السلطات الولائية والمحلية بكلميم تتماطل في تطبيق الاحكام الصادرة عن مؤسسة القضاء والرامية إلى هدم البناء المخالف للقانون ضد صاحب مقهى يقع بالقرب من مقر الولاية، ويقول في مجامع خاصة أنه يتحكم في دواليب القرار وأنه بيده السلطة الكاملة على اعتبار استفادته  لملايين كراء بعض مقرات المؤسسات العمومية.

وبحسب مصدر جيد الاطلاع فان صاحب المقهى المذكور تجمعه علاقة وطيدة برئيس قسم التعمير بالولاية الشيء الذي جعل مسطرة إعمال القانون لا تطاله بل إن تحكمه في نافذين بكلميم يجعل تنفيذ الأحكام  القضائية في حقه مستحيلا.

هذا وسبق للمسمى "م،س،م" أن صدرت في حقه 4 أحكام قضائية نهائية  لم تنفذ بعد، الأول يهم بناء طابق ثاني بدون ترخيص بتجزئة القدس حيث قضى الحكم الابتدائي بمخالفته للقانون و بأداءه غرامة مقدرة في  9 آلاف درهم وكذا هدمه وقضت المحكمة الاستئنافية ومحكمة النقض بتأييد الحكم.

الثاني يهم إضافة جزء من طابق ثالث بدون ترخيص والشروع في بناء أساسات بدون ترخيص على الطريق  بشارع ابن بطوطة بكلميم، حيث قضت المحكمة  الابتدائية بهدم ما تم بناءه وبغرامة قدرها 9000 درهم وأيدت محكمة النقض القرار.

الثالث يورط صاحب المقهى في إضافة طابق بدون ترخيص على مستوى شارع ابن بطوطة المحكمة الابتدائية قضت بعدم قانونية البناء وأيدت محكمة النقض القرار الابتدائي والاستئنافي والذي يتضمن أداء غرامة تقدر في 10 الف درهم.

والرابع يهم عدم تجديد رخصة البناء المنتهية الصلاحية بتاريخ 05 أكتوبر 2010 وعدم احترام ما جاء في تصميم البناء المصادق عليه بإضافته لجزء من طابق ثالث بدون ترخيص على مستوى شارع ابن بطوطة وقضت المحكمة الابتدائية سنة 2013 بإدانة صاحبة المقهى وأداءه غرامة قدرها 9 آلاف درهم وهدم البناء قبل ان يستأنف المعني بالأمر الحكم لكن المحكمة الاستئنافية أيدت القرار الابتدائي ورفضت محكمة النقض طلبه.

الغريب في أمر صاحب المقهى أنه حصل على أرض  بشكل استثنائي وبدعم من رئيس قسم التعمير كانت ستخصص  لبناء مربد أمام المحكمة  الابتدائية، وبحكم علاقاته إذ يكتري عمارته المبنية على مربد للسيارات لكل من المحافظة العقارية، الوكالة العقارية ، المديرية الجهوية للفلاحة، المجلس الإقليمي لكلميم، وكالة تنفيذ المشاريع الجهوية وكالة الحوض المائي وإدارة المسح الطبوغرافي وبسبب عدم تواجد موقف للسيارات يعاني المواطنون والمحامون والمتقاضون الويلات يوميا.


شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية