أخبار الساعة

بعد مقاطعتها لدورة أكتوبر.. هذه خيارات المعارضة بالمجلس البلدي للرشيدية في دورة فبراير

هبة زووم ـ الرشيدية
انسحبت المعارضة مجتمعة من دورة أكتوبر 2018 لبلدية الرشيدية، وقاطعت نسختها الثانية، في مفهوم المعارضة و الاستثنائية حسب الأغلبية، بسبب ماسمته المعارضة في حينه بـ"الانفراد في اتخاذ القرارات المصيرية واقصاء للمعارضة و تغييب للعمل التشاركي.. بالاضافة الى حجب الوثائق عنها …".

وتتشكل المعارضة بمجلس بلدية الرشيدية، التي يرأسها حزب العدالة والتنمية في شخص "الهناوي"، من حزب الاستقلال (10 مقاعد)، الحركة الشعبية (4 مستشارين)  والأصالة والمعاصرة (مقعدين).

و سبق لهذه المعارضة أن وجهت عدة شكايات في الموضوع، وطالبت بلقاء الوالي وعامل الرشيدية لكنها لم تتلق الرد إلى حدود الساعة.

و يتساءل الرأي العام بالرشيدية عن موقفها (المعارضة) في دورة فبراير القادمة، والتي حدد لها المشرع الأسبوع الأول منه، حيث سيكون أمامها ثلاث خيارات: المقاطعة ويرى المتابعون للشأن العام أن هذا الخيار لا جدوى منه كون الحزب الحاكم يتوفر على الأغلبية المطلقة، أو تحضر و تنسحب وهو يعتبر تسجيل موقف ولن يؤثر كثيرا، أما الخيار الثالث والأسلم في نظر المتابعين وهو الحضور للدورة ومناقشة نقطة نقطة وفضح الخروقات التي ستلاحظ في كل الدورة والخروج بندوة صحفية في الأخير لكشف ما وقع؟!

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية