مراكش.. فاجعة بيئية كبرى ومعاناة بلا حدود لـ300 نسمة من سكان دوار أوضيض بإقليم الحوز لهذا السبب

محمد مروان ـ مراكش
استيقظ ما يزيد على 300 نسمة من سكان دوار أوضيض بجماعة إغيل أو ﮔدمت، عمالة تحناوت بإقليم الحوز، خلال الساعات الأولى من صباح يوم الخميس 22 نونبر 2018، على فاجعة بيئية كبرى.

وتعود تفاصيل القضية إلى قيا مجموعة أفراد ينتمون إلى دوار أرﮔ المجاور لهذا الدوار، تحت جنح الظلام حسب شهود عيان، بقطع وإتلاف ما يزيد على مائتي ( 200) شجرة جوز، كانت تغطي مساحة هكتار تابع لأصحابه سكان دوار أوضيض، عملت جمعية شباب أوضيض طيلة سنوات على غرس أرضه بأشجار الجوز، حيث واظب هؤلاء الشباب على رعايتها في افق انتفاع ساكنة الدوار بمحاصيلها.

ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل عمدت هذه المجموعة في الأيام الموالية إلى قطع إمداد دوار أوضيض بالكهرباء ثم بالماء، ناهيك على إرهاب الناس بالتهديد والوعيد وإخافتهم بأساليب ما أنزل الله بها من سلطان.

والغريب في الأمر رغم علم قائد قيادة ثلاث نيعقوب، التابعة لدائرة أسني، بهذا الاعتداء الإجرامي، ولم يحرك فيه هذا ساكنا، حيث التزم الحياد التام وكأن ما حدث من أعمال إجرامية بهذا المنطقة التابعة لنفوذه لا يعنيه في شيء.

نفس الموقف فيما يتعلق بالحفاظ على المكونات البيئية وحمايتها اتخذته مديرية المياه والغابات ومحاربة التصحر بإقليم الحوز، أما رجال الدرك الملكي التابعين للمركز الترابي بأسني، فقد قاموا بزيارتين فقط لعين المكان، استشف السكان المتضررون منها ذر الرماد في العيون ليس إلا…

وأمام هذا الوضع تمادت هذه المجموعة في اعتداءاتها وتخريبها لممتلكات السكان والمحيط البيئي لدوار أوضيض، فيم المسؤولون المعنيون للأسف الشديد ما يزالون خارج خط تماس ما يقع بهذا المكان من إقليم الحوز بجهة ولاية مراكش أسفي، نتمنى أن يستدركوه قبل أن يفوت الوقت وتنفجر الأوضاع.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية