هكذا حول المحافظ السابق لبني ملال حياة عائلة من قصبة تادلة إلى جحيم

هبة زووم ـ أبو العلا
هي قصة من القصص التي أصبحت متداولة بالمغرب العميق، حيث يعمل أصحاب النفوذ على تحويل حياة ضحاياهم إلى جحيم عبر استغلال علاقاتهم ومناصب مسؤولياتهم.

وفي هذا السياق تدخل قصة موحى أبي لحسن بدوار ايت امخالت كطاية بقصبة تادلة مع المحافظ السابق ببني ملال، حيث قام بقطع المسلك الوحيد الذي يربط منزل العائلة بالعالم الخارجي.

وحاولت عائلة ابي لحسن سلك طريق القانون، حيث تقدمت بشكايتين إلى وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بتادلة، الأولى بتاريخ 29 فبراير 2017  تحت رقم 2017/3101/180 والثانية بتاريخ 1 يونيو 2017 تحت عدد 2017/3101/638، لكن كان مصيرهما الحفظ.

هنا، تقول عائلة ابي لحسن، سيتحرك المحافظ، حيث تقدم بشكاية، تقول العائلة عليها أنها كيدية، وذلك بعد سبعة ايام من تقديم الشكاية الاولى للعائلة، لتتم إدانة الأب ابتدائيا، قبل أن تصحح محكمة الاستئناف الأمر وتحكم ببرائة الضحية وتأكيد وجود المسلك الذي قام بقطعه المحافظ السابق لبني ملال.

وتقدمت عائلة ابي لحسن بمسطرة مدنية من أجل إنصافها وإرجاع حالة المسلك إلى ما كانت عليه، مستندة في ذلك إلى عدة وثائق بحوزتها وشهود، منهم من استقدمه المحافظ نفسه للشهادة له، إلا أن الله أنطقه بالحق، وشهد لصالح عائلة ابي لحسن.


شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية