إحراق ''براكة'' عسكري سابق  بالشارع العام بميسور يستنفر المصالح الأمنية

محمد الحمراوي - آوطاط الحاج
تعرضت "براكة" عسكري سابق  إلى إضرام النار، وصفت بالعمدية، في ساعات متأخرة حوالي الساعة الخامسة والربع من الصباح، حيث أتت النيران على مختلف محتويات "البراكة".

وبعد توصل  الوقاية المدنية لميسور بإخبارية الحريق انتقلت الى مكان الحادثة، وعملت على إطفاء الحريق  الذي ترك أضرار مادية بـ "البراكة" سواء داخلها وبالخارج.

ورغم كون "البراكة" المنكوبة  لا يفصلها عن مقهى كبيرة سوى عرض الطريق، والتي تظل على مدار  اليوم والليل تقدم خدماتها لزبنائها، إلا أن لا أحد  من رواد المقهى لم ير ما حدث.

وما تجدر الإشارة إليه، كون العسكري السابق بسلاح الهندسة العسكرية بثكنة الفوج الثاني  للهندسة بالعيون  بالصحراء المغربية، يعتبر من بين الموطنين الذين تعرضوا إلى الطرد التعسفي  من الجزائر خلال سنة 1975م، حيث يستعمل تلك "البراكة" لوضع أغراضه الخاصة ووثائق تتعلق  ببيع تذاكر السفر  الخاصة ببعض حافلات النقل العمومي بمدينة ميسور، وقد استمر تواجده بميسور وفي نفس المهمة  لمدة تناهز العشرين سنة مضت.

وفتحت المصالح الأمنية تحقيقا في الموضوع تحت إشراف النيابة العامة المختصة  بميسور، حيث سيعمل البحث الجنائي على تحديد أسباب الحريق للوصول للجاني أو الجناة.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية