معاناة ساكنة جماعة أولاد علي يوسف ببولمان خلال تهاطل الأمطار الرعدية والسلطات خارج التغطية

محمد الحمراوي - آوطاط الحاج
كلما هطلت الأمطار الرعدية  في قرية إزلفان بالجماعة القروية أولاد علي يوسف بإقليم بولمان على وجه التحديد إلا وتعرضت الساكنة إلى الحرمان من مياه الشرب، بآعتبار تواجد بعض ينابيع مياه تستغلها ساكنة القرية السالف ذكرها المغلوب على أمرها في الشرب  والإستغلال المنزلي  وشرب البهائم ثم سقي الأشجار المثمرة.

الأمطار الرعدية تعمل على إغراق  الساقية الإسمنتية  بالحجارة والطين (الصورة)، ما يستدعي من شبان القرية على  قلتهم ورجال كبار في السن لتظافر الجهود  لتنقية الممر الإسمنتي من  الترسبات الحجرية والطينية  للحصول على  مياه العيون واستغلالها منزليا وفلاحيا.

ليبقى التساؤل  المحير إلى متى تظل معاناة ساكنة قرية إزلفان  مستمرة لسنوات عوض  تشييد قنوات  إسمنتية تعرقل ولوج  الأحجار والطين لغاية بقاء العيون  على حالة سيلانها؟

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية