أخبار الساعة

تمديد العمل بالإجراءات الإحترازية بإقليم جرادة لفترة أخرى

الطيب الشكري ـ وجدة
أعلنت اللجنة الإقليمية لليقظة بعمالة جرادة عن تمديد العمل بالإجراءات الاستثنائية لمدة أسبوع آخر قابل للتمديد إبتداء من يوم الثلاثاء 17 نوفمبر 2020 على الساعة 06 مساء إلى حدود يوم الثلاثاء 24 نوفمبر الجاري على الساعة 06 مساء.

وجاء قرار التمديد بعد تزايد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا المستجد معلنة عن جملة من التدابير الإحترازية تهم، فرض التوفر على رخصة إستثنائية للتنقل من وإلى مدينتي جرادة وعين بني مطهر تسلم من طرف المصالح المختصة، إستمرار فرض حظر التجوال الليلي إبتداء من الساعة 09 ليلا إلى غاية الساعة 05 صباحا مع إستثناء الأشخاص الذين تستدعي حالتهم الصحية التنقل قصد الاستشفاء وكذا الأشخاص الذين يشتغلون خلال الفترة الزمنية المشار إليها أعلاه شريطة أن يثبتوا ما يفيد ذلك، إغلاق أسواق القرب على الساعة 02 زوالا، إغلاق الأنشطة التجارية الخاصة بعارضي السلع ومختلف المواد الإستهلاكية وكذا الباعة الجائلين على الساعة 06 مساء.

كما تقرر إغلاق المطاعم والمقاهي والمحلات التجارية على الساعة 07 مساء، مع منع نقل مباريات كرة القدم بالمقاهي وكذا إغلاق قاعات الألعاب وملاعب القرب والحدائق العمومية في وجه العموم ومنع الأفراح، حفلات الزواج والجنائز وكذا التجمعات العائلية، مع تعريض المخالفين في هذا الشأن للمتابعة القضائية، منع كل التجمعات والتجمهرات بمختلف الفضاءات العمومية، تقليص الطاقة الإستيعابية لوسائل النقل العمومي من سيارات أجرة وحافلات إلى حدود 50%.

أما بخصوص الأسواق الأسبوعية قررت اللجنة الإقليمية لليقظة في بلاغها رقم 7 التي حصلت الجريدة على نسخة منه بإعادة فتح السوق الأسبوعي للماشية لمدينة عين بني مطهر مع الإستمرار في إغلاق هذه السوق بالنسبة لمختلف الأنشطة الأخرى (الخضر والفواكه، مختلف المواد الاستهلاكية، …)، والاحتفاظ بنقط البيع على مستوى أحياء المدينة، إعادة فتح السوق الأسبوعي “كازي” بمدينة جرادة بالنسبة لبيع الخضر والفواكه فقط مع الإستمرار من جهة في إغلاق هذه السوق بالنسبة لمختلف الأنشطة الأخرى.

ومن جهة أخرى في إغلاق السوق الأسبوعي بحاسي بلال وسوق المسيرة بمدينة جرادة مع الإحتفاظ بنقط البيع على مستوى أحياء المدينة، البلاغ قرر أيضا فرض الإلتزام بالتدابير الإحترازية التالية، وضع الكمامات وإحترام مسافة التباعد الإجتماعي مع زجر كل المخالفين للتدابير الإحترازية وفق العقوبات المنصوص عليها بالمقتضيات القانونية.

البلاغ أكد على أن هذه الإجراءات المذكورة أعلاه تبقى سارية المفعول طيلة مدة أسبوع مع إمكانية تمديد العمل بها على ضوء التطورات التي تعرفها الوضعية الوبائية وتقييمها من طرف اللجنة الإقليمية لليقظة، كما يمكن تطبيق نفس الإجراءات على مستوى مختلف مناطق الإقليم كلما دعت الضرورة إلى ذلك حسب مؤشرات الحالة الوبائية مع إمكانية رفع تطبيقها بعد تحسن هذه المؤشرات.

وللحد من إنتشار العدوى، يمنع كليا مغادرة مقر السكنى بالنسبة للأشخاص الذين كانت نتائج تحاليلهم المخبرية إيجابية أو المخالطين الذين خضعوا للتحاليل ولا زالوا في انتظار النتائج، مع توخي الحيطة والحذر واستحضار روح المسؤولية المشتركة بالتقيد التام بالإجراءات الإحترازية التي تبقى السبيل الوحيد والأنجع للحد من انتشار هذا الوباء.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية