أخبار الساعة

اختفاء أربعة شبان من بوعرفة تدفع هيئة حقوقية للمطالبة بالكشف عن مصيرهم

هبة زووم ـ بوعرفة
عبر فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ببوعرفة عن قلقه من الأنباء المتواترة عن اختفاء أربعة شبان ينحدرون من بوعرفة بينما كانوا يطمحون في الوصول إلى الضفة الشمالية لحوض البحر المتوسط انطلاقا من شواطئ مدينة مارتيل المغربية.

وأكدت مصادر مقربة من المفقودين للهيئة المذكورة أن الاتصال بالشبان  قد انقطع منذ يوم 25 أكتوبر 2020 وباءت كل محاولات معرفة مصيرهم  بالفشل ، وهو ما يعمق من معاناة أسرهم وذويهم.

وعبر فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ببوعرفة عن تضامنه مع أسر الشبان المختفين في محنتهم واستعداده للانخراط في كل المبادرات التي تروم إنهاء مأساتهم  الإنسانية.

كما نددت الهيئة الحقوقية المذكورة بكل السياسات التي تدفع بالمواطن إلى المغامرة وركوب عباب الأمواج دون اكتراث بالمخاطر المحدقة، مطالبة دول الاتحاد الأوروبي بفتح الحدود في وجه كل طالبي الهجرة والراغبين في الاستقرار في أوروبا وضمان حقهم في العيش الكريم واختيار مكان إقامتهم بكل حرية.

ودعت الحمعية المغربية كل جمعيات المجتمع المدني بالداخل والخارج لتكثيف الجهود، والتحرك  من أجل الكشف عن مصير الشبان، مع ضرورة اعتماد مقاربة حقوقية تضمن الكرامة الإنسانية بإقليم فجيج ، وتغني شبابه عن التفكير في ركوب عباب البحر، طمعا في معانقة حلم الهجرة رغم المخاطر والصعوبات.

كما طالبت الهيئة المذكورة إلى ضرورة التحرك العاجل للجهات المعنية لإنهاء معاناة كل المواطنين المغاربة العالقين في الجزائر (وضمنهم عدد مهم من المنحدرين من إقليم فجيج) والالتزام بالوعود التي قدمت لهم من طرف القنصل الجزائري والقاضية بتسهيل ترحيلهم وعودتهم إلى بلدهم مع الاستمرار في النضال بكل الطرق المشروعة من أجل صيانة واحترام حقوق الإنسان في كونيتها وشموليتها ومؤازرة كل الضحايا.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية