قبيلة بني مطهر ذات نسب شريف

بحسب مقال ليحيى بن خلدون في كتاب " بغية الرواد " حول قبيلة بني مطهر و نسبهم و الذي عاش في تلمسان و له دراية بنسبهم الشريف لكونه عاشرهم مدة طويلة ، و يوجد كذلك في كتاب "الأنساب" للمكناسي أو ما يسمى بالسيوطي تبين نسبهم الحقيقي .
.

و يبدو أن موضوع نسب قبيلة بني مطهر ، موضوع حساس للغاية بكون المراجع التاريخية ، تؤكد بوضوح أن القبيلة منتسبة بين بلدين و تناثر أفرادها برقعة واسعة طمس الاستعمار الفرنسي لهويتهم .
و في سياق ذي صلة ، فإن نسب بني مطهر بين شطرين و أغلبيتهم شرفاء ينحدرون من الأدارسة ، نسل القاسم بن محمد بن عبد الله بن إدريس الأصغر بن إدريس الأكبر و الشطر الثاني من سلالة مولاي علي الشريف .
.
و تعتبر قبيلة بني مطهر همزة وصل بين المغرب الأقصى و الجزائر و كانت عبر التاريخ تعارض قوات العدوان و الاضطهاد و الاحتلال ، و قدمت كثيرا من الشخصيات من أجل وحدة الأمة ، و هي قبيلة كبيرة بقرعين :

1ـ بني مطهر الشراكة توجد بمنطقة أمسولان ، اتلاغ ، حمام مرحوم أو ما يسمى مضارب بني مطهر و تتكون من أولاد حمدون ـ أولاد العيد و أولاد الصديق .

2ـ بني مطهر المتواجدين بالمغرب و تحديدا بمنطقة رأس العين التي أطلق عليها عين بني مطهر منذ قرون و تتكون من دواوير :

ـ الفقرة ـ أولاد قدور و أولاد داود كلهم أبناء الحيمر ـ أولاد حمادي يتكون من أولاد علي بنيحيى ، أولاد الهواري ، أولاد يعكوب ، أولاد حمو ، أولاد محمد ـ الجرابعة و العواشير.
ـ أولاد بنعيسى : تتكون من أولاد بنعبو أولاد علي ، أولاد بنصر ـ أولاد امحمد و هوارة .

و لا زالت قصبات فرق بني مطهر التاريخية ماثلة آثارها إلى الآن : قصبة أولاد الغازي و قصبة أولاد قدور و قصبة الفقرة و قصبة أولاد حماد

و ذكر إبن خلدون صاحب المقدمة بأن قبيلة بني مطهر تنحدر من قبائل زناتية استوطنت الجزائر من أبيهم مطهر الذي هرب من مجزرة كانت تهيأ له فاستوطن المكان الذي تتواجد به قبيلة بني مطهر و رجح بأن قبيلة بني مطهر تنتمي إلى بنو يلومي و بنو ومالو و رواية أخرى تحكي بأن بنو مطهر هجروا منطقتهم بالساورة (الغنانمة) بالصحراء الجزائرية كانت قد اسنهدفتهم مجاعة فنزحوا إلى المنطقة التي يقطنون بها حاليا فانقسوا إلى قسمين الأول توقف باتلاغ بالجزائر و الآخر أتمم مسيره إلى مشارف ضفاف وادي الشارف بالمنطقة الشرقية المغربية ، و يذكر إبن خلدون أيضا بأن بنو مطهر كانت لهم سطوة بالمنطقة بحيث أنهم بقتاليتهم التي كانت لها شوكة خطيرة كان لهم الفضل في تأسيس الحكم الموحدي .
.

و منذ القدم كان نشاط قبيلة بني مطهر يعتمد على تربية الماشية و الزراعة و نسب إليهم لقب "العرش لخضر" لشجاعة فرسانهم و مآثر البطولة لقرون لباسهم التقليدي : الجلابة ـ الهدون ـ و العمامة الصفراء كما يتميزون بكرمهم و سخائهم .

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية