طرد 8 مستخدمين منتمين للإتحاد المغربي للشغل بالطرق السيارة بالمغرب لهذا السبب

أقدمت إحدى الشركات، المخولة لها تسيير نقاط الإستخلاص بمحطة الأداء البحراوي بالطرق السيارة بالمغرب، على طرد ثمانية مستخدمين دون سابق إنذار و دون مراعات للحالة الإجتماعية للمطرودين.
ويأتي هذه القرار في تضارب تام مع مدونة الشغل التي تحمي المستخدمين من مثل هكذا قرارات لاقانونية، وعدم إحترام محاضر النقابة الوطنية الموقعة بهذا الصدد مع الجهات المعنية.
وفي إتصال بأحد أعضاء النقابة الوطنية للإتحاد المغربي للشغل بمركز مكناس عن حيتات الطرد، أوضح لنا بأن الأمر مدبر لتشريد هؤلاء المستخدمين ظلما وعدوانا وتعويضهم بحراس أمن "سيكيرتي".
وأضاف، في ذات الاتصال، أن يد الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب واضح في هذه التجاوزات من أجل الضغط على الشركات المكلفة بالتسيير بتسريح قدر الإمكان ما يمكن تسريحه من المستخدمين من ذوي العقود المحددة وطنيا بدأ بعلال البحراوي كمرحلة أولى، وتنفيذا لمخططها التشريدي الذي اعتبره النقابي فاشل وتنقصه الحكمة و التدبير الغير المعقلن.
وتزامنا مع هذه الأوضاع قررت النقابة الوطنية لمستخدمي الطرق السيارة بالمغرب الدخول في عدة أشكال إحتجاجية، تبدأ بتنفيذ العمل بالضوء الأحمر في محطات الأداء كخطوة أولى لردع الشركة وجعلها تتراجع عن قرارها التشريدي وإرجاع المطرودين.
ومن المحتمل الدخول في تصعيد أكثر حدة و خوض إضراب وطني إن لم تسجب الشركة لمطالب النقابة.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية