في ظل الانسداد السياسي التي تعرفه حكومة العثماني... هذا موعد وتاريخ إجراء انتخابات مبكرة بالمغرب

بدأت فرضية إجراء انتخابات مبكرة تلوح في الأفق بشكل واضح، خصوصا أمام البلوكاج الذي يعيش على وقعه رئيس الحكومة المغربية "سعد الدين العثماني" بعد رفض لائحة بأسماء قيادية من الأحزاب التي طالها الزلزال السياسي الأخير، ولم تنل رضى الجهات العليا.
رئيس الحكومة "سعد الدين العثماني"، إلتقط الإشارة، وفهم أن أحزاب بالتحالف الحكومي لم يعد مرغوبا فيها.
وأمام هذا الانسداد السياسي، وجدت قيادات حزب العدالة والتنمية نفسها أمام خيارين اثنين لا ثالث لهما، إما فتح مجال لتحالف حزبي جديد بأغلبية مريحة وحلة جديدة، أو خيار التوجه إلى إجراء انتخابات مبكرة.
وأكدت مصادر متطابقة أن السبب وراء رفض الأسماء التي رشحها كل من بنعبد الله وأمحند العنصر لتقلد مناصب وزارية جديدة، كونها وجوها مألوفة ولا تتميز بالكفاءة المطلوبة، إضافة إلى أن بعضها له سوابق محرجة سياسيا.
وقالت مصادر متتبعة، أن الصورة ستكتمل ووتضح بشكل كبير  الحركة الكبيرة المتوقع حدوثها في صفوف رجالات السلطة بوزارة الداخلية التي يشرف عليها "لفتيت" والتي تنتظر تأشير الملك عليها.
ومن المنتظر أن تعصف هذه الحركة بعدد من الولاة والعمال والكتاب العامين ورؤساء الدوائر وقياد وأعوان سلطة، وبعدها سيكون المسرح جاهزا لأي مسار سياسي جديد بالبلاد.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية