مجانية التعليم تضع العثماني في مواجهة حركة التوحيد والاصلاح وشبيبة حزبه
يبدو أن شهر العسل بين رئيس الحكومة والأمين العام لحزب العدالة والتنمية وحركة التوحيد والاصلاح قد انتهى، بعد أن كانت مساندة له في تولي زمام الأمور بالحزب في مواجهة الأمين العام السابق عبد الإله بنكيران.
وفي هذا السياق، شنت حركة التوحيد والاصلاح، الذراع الدعوي لحزب المصباح، هجوما غير مسبوق على رئيس الحكومة "سعد الدين العثماني"، حيث عبرت عن رفضها المطلق للقانون الإطار الرامي إلى إصلاح التعليم والمس بمجانيته.
وكان "البوقرعي" الرجل الأول في شبيبة البيجيدي قد أعلن رفضه لإصلاحات العثماني في التعليم، وتوعد رئيس الحكومة بدعم الاحتجاجات الاجتماعية التي ستخرج ضد هذا القانون.
ويواجه "العثماني" الأمين العام لحزب المصباح مؤخرا صعوبات كبيرة داخل الحزب، حيث أصبح يجد صعوبات كبيرة في إقناع إخوانه بالاصلاحات التي تقرها حكومته.
كما أقر "سعد الدين" بوجود خلافات باتت تشكل تحديا حقيقيا أمام الحزب، وتهدد تماسكه ووحدة صفه، مما اضطره لاشهار ورقة الانضباط وتفعيل القوانين في أول اجتماع للجنة الحزب.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية