لكي لا تتكرر فاجعة أغمات مرة أخرى... ماذا أعدت سلطات إقليم فكيك لموجة البرد التي ستضرب المنطقة من جديد!!
في نهاية التسعينيات من القرن الماضي مات 19 مواطنا ومواطنة بمنطقة أغمات بجماعة تالسينت باقليم فجيج بسبب الجوع والبرد، لم تتناقل قصاصات وكالات الأنباء هذه الفاجعة كما أغفلتها نشرات أخبار القنوات التي تمول من جيوب دافعي الضرائب، بكل بساطة لأن الضحايا بنتمون للمغرب المنسي / المغرب غير النافع / المغرب العميق.
من الممكن أن يتساءل البعض عن جدوى النبش في الماضي وإثارة موضوع مر على حدوثه ما يقرب من عشرين سنة؟ لقد أثرت هذا الموضوع للتنبيه إلى عدم تكرار مثل هذه المأساة، فمن المتوقع أن يعرف إقليم فجيج موجة برد شديدة خلال هذا الاسبوع حسب توقعات مصلحة الأرصاد الجوية، ومن المحتمل أن يعرف شتاء ياردا بحكم الجفاف وانحباس الأمطار ، وهو ما يعني إمكانية حدوث فواجع مماثلة.
لذلك على الجهات المعنية التي أعلنت الإقليم منطقة منكوبة ، وتلك التي صنفته كأفقر إقليم على المستوى الوطني أن تتحرك بشكل مستعجل لتوفير الغداء والحطب والدواء والمليس والغطاء وكل الحاجيات الضرورية للمواطنين، وتوفير الأعلاف للمواشي خاصة وأن الاقليم يعتمد بالدرجة الاولى على الكسب وتربية المواشي .
إننا ندق ناقوس الخطر قبل حدوث الفواجع، فهل من مجيب؟!

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية