تقرير رسمي: ثُلُثُ الأطفال بدون مأوى في المغرب فتيات
 كشفت المندوبية السامية للتخطيط (رسمية)، أن 3 أطفال من بين 10 بالمغرب بدون مأوى هن فتيات، وذلك حسب نتائج إحصاء 2014، مشيرة إلى أن "عدد الأطفال بدون مأوى بلغ 660 طفلا 30.
2 بالمائة منهم إناث، وثلثاهم يقطنون بالمدن بنسبة 73.
6 في المائة".
جاء ذلك في مذكرة أصدرتها، أمس الاثنين، المندوبية السامية للتخطيط (مؤسسة الإحصاء) بمناسبة اليوم العالمي للطفولة.
وقالت المندوبية خلال سنة 2011 تعرض 28.
8 بالمائة من الأطفال حديثي الولادة للوفاة قبل بلوغهم عامهم الأول، في حين أن 30.
5 في المائة من الذين بلغوا السنة الأولى توفوا قبل بلوغهم سن الخامسة.
وأضافت المذكرة التي تتوفر "عربي21" على نسخة منها، أن "عدد الأطفال المعاقين في سنة 2014 بلغ ما يقرب من 169 ألف شخص (1.
5 بالمائة من مجموع الأطفال)، 55.
2 في المائة منهم ذكور و54.
6 بالمائة يعيشون في المناطق الحضرية".
وبخصوص "الأطفال" الذين سبق لهم الزواج قبل بلوغ سن 18 سنة، كشفت المندوبية عن أرقام صادمة، مسجلة أن غالبية الأطفال دون سن 18 سنة عزاب، ومع ذلك فإن نسبة 0.
8 بالمائة من الأطفال، أي 48291 من القاصرين، تزوجوا قبل بلوغهم 18 سنة، حسب إحصاء سنة 2014.
وحسب المذكرة فإن "هذه الظاهرة أساسا تهم الإناث بـ 94.
8 في المائة اي (45786 فتاة) مقابل 5.
2 بالمائة من الذكور أي (2505 فتيان)".
وسجلت المندوبية أن هذه الظاهرة، "أكثر انتشار في القرى (55.
9 بالمائة، أي 27017 شخصا مقابل 44.
1 في المائة، 21274 في الوسط الحضري)".
وتابعت أنه "من بين مجموع الفتيات القاصرات اللاتي تزوجن قبل سن 18 سنة، 97.
1 بالمائة أي (44469 فتاة) منهن لازلن متزوجات إلى حدود تاريخ الإحصاء، و2.
3 في المائة أي (1044 فتاة) مطلقة، و0.
6 بالمائة (273 فتاة) أرملة، مقابل94.
1 في المائة أي (2356) فتى مزوج، 3.
4 بالمائة أي (85) مطلقا، و2.
6 في المائة (64) أرملا لدى الفتيان".
وأكدت المندوبية أنه "على الرغم من صغر سنهم، فإن ما لا يقل عن 4369 طفلا هم أرباب أسر، غالبيتهم ذكور (81.
5 بالمائة) ويعيش أقل من ثلثيهم في المدن (61.
6 في المائة)".
وبخصوص الأمية، زادت المندوبية السامية للتخطيط، أن معدل الأمية لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و18 سنة بلغ 4.
8 بالمائة على الصعيد الوطني، مقابل 32.
2 في المائة بالنسبة لمجموع سكان المغرب.
وأوضحت أن الفتيات أكثر عرضة لظاهرة الأمية من الفتيان (5.
9 بالمائة مقابل 3.
8 في المئة)، حيث بلغ هذا المعدل 1.
9 بالمائة بالوسط الحضري مقابل 8.
5 في المائة بالوسط القروي، مضيفة أن الفارق بين الذكور والإناث يصل 0.
1 نقطة بالمدن مقابل 4.
7 نقطة بالقرى.
وبلغ "معدل تمدرس الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 7 و12 سنة بحسب المذكرة ذاتها، 95.
1 بالمائة على الصعيد الوطني، و97.
8 في المائة بالوسط الحضري و91.
6 بالمائة بالوسط القروي.
ويبلغ هذا المعدل 95.
7 في المائة لدى الفتيان (97.
8 بالمائة بالوسط الحضري و93.
0 في المائة بالوسط القروي) و94.
4 بالمائة لدى الفتيات (97.
9 في المائة بالوسط الحضري و90.
1 بالمائة بالوسط القروي)".
وأضافت مندوبية الحليمي أنه خلال سنة 2014، 38.
8% من الأطفال دون سن 18 سنة يتوفرون على مستوى التعليم الابتدائي و14.
8% على مستوى التعليم الثانوي الإعدادي و 4.
5% على مستوى التعليم الثانوي التأهيلي.
حسب الجنس، فإن 19.
8% من الفتيان حصلوا على تكوين ثانوي أوعالي، مقابل 19% من الفتيات.
وحسب وسط الإقامة، تضيف المذكرة، فإن حوالي ربع الأطفال الذين يعيشون بالمدن يتوفرون على الأقل على مستوى التعليم الثانوي (24.
3%) غير أن هاته النسبة تقدر فقط ب 13.
1% بالقرى.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية