الرابطة المغربية لحقوق الانسان تقرر تشكيل فريق حقوقي لمؤازرة المعتقلين المغاربة بليبيا وتحمل تدهور أحوالهم لسياسة الاتحاد الأوروبي!!
أكد المكتب التنفيذي للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الانسان، في باغ لها توصل الموقع بنسخة منه، أن المحتجزين المغاربة بالسجون الليبية يعيشون في ظروف ماسة بالكرامة.
وأضاف البلاغ أن المعتقلين 260 يتعرضون لشتى أنواع الممارسات الحاطة بالإنسانية والتي لا تمت باحترام أبسط حقوق المحتجزين.
وحمل المكتب التنفيذي للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الانسان المسؤولية لما يحصل بليبيا لسياسة الاتحاد الأوروبي المتعلقة بمساعدة خفر السواحل الليبية على اعتراض المهاجرين في البحر المتوسط وإعادتهم لليبيا.
كما دعت الجمعية الحقوقية إلى وضع تدابير قانونية محلية مع إلغاء تجريم الهجرة الغير النظامية وذلك من أجل ضمان حماية حقوق الإنسان للمهاجرين.
وفي إطار الخطوات العملية، فقد قرر المكتب التنفيذي للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الانسان تكليف ممثلته بالأمم المتحدة من أجل توجيه رسالة إلى التمثيلية الديبلوماسية الليبية من أجل حث السلطات الليبية على القيام بخطوات حاسمة للتصدي لانتهاكات حقوق الانسان في المراكز الخاصعة لسيطرتها.
كما قرر توجيه رسالة إلى رئيس الحكومة ووزير الخارجية من أجل التدخل العاجل والتكفل بطائرة قصد إرجاع المحتجزين المغاربة لعائلاتهم في أقرب الآجال، مع تشكيل وفد حقوقي متنوع قصد التوجه إلى ليبيا لمؤازرة ودعم المحتجزين المغاربة بليبيا.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية