هكذا ألهب افتتاح متجر لبيع الخمور بقصبة تادلة مواقع التواصل الاجتماعي
لم يمر يوم على افتتاح متجر لبيع الخمور بمدينة تادلة حتى انطلقت حملة وصفت بالقوية على  مواقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك"، ففيما كانت المدينة تنتظر أن تنزل أمطار الخير لتروي البهائم والأشجار، إذ هي تمطر "روجا وبيرة ووسكي"، يقول أحد الرواد.
وأكد أحد المعلقين على هذا الحدث الذي وصفه بالعظيم، بأن ساكنة قصبة تادلة تبارك منتخبيها على هذا المشروع العظيم والذي سيعمل على التئام اجتماعات ليلية من جميع الأطياف السياسية لتدارس العراقيل التي ستعيق النجاح الباهر لهذا المشروع ومداخيله من أجل إنشاء مشاريع مستقبلية جديدة، ستقضي على ما تبقى من شباب هذه المدينة المنسية.
وساءل آخر وزارة الداخلية: "كم عدد السياح الوافدين على تادلة حتى تمنحي رخصة لبيع الخمور بها؟ وكم عدد الأجانب؟؟"، قبل أن يعود ويطالب السلطات بأن تتقي الله في شباب المغرب.
فيما طلب معلق آخر الأحزاب السياسية والجمعيات الحقوقية وجمعيات المجتمع المدني  بالمدينة بإبداء رأيها في هذه القضية؟؟ مذكرا الساكنة بما سيتسبب فيه هذا المحل من سلوكيات منحرفة  ومشاكل اجتماعية وحوادث سير، على غرار ما كان يقع في التسعينات من القرن الماضي عندما كان فندق المنظر الجميل يبيع الخمور… وعلق أحد الظرفاء على هذا الحدث بكون حكومة العثماني تجازي قصبة تادلة بمنح رخصة لبيع الخمور بالعلالي، قبل أن يعود ويتساءل هل هو استثمار أم تدمير؟؟؟ 140802 وقال آخر على أن والي الجهة وهو المسؤول الأول عن الاستثمار بالمنطقة وانتعاش الاقتصاد كان عليه بدل الترخيص لمحل لبيع الخمور أن يرخص لمعمل لإنتاج ماء الحياة، كون المنطقة تتوفر على المواد الأولية (الشريحة) التي تدخل في هذه الصناعة.
140803 وهكذا وبمراجعة سريعة لتدوينات شباب قصبة تادلة وتعليقاتهم، يرى المتتبع أن هناك غليان تعرفه المدينة، خصوصا على مسيري الحقل السياسي وعلى مسؤولي الجهة الذين رخصوا لهكذا مشاريع.
وأكدت مصادر موثوقة لموقع "هبة زووم" أن هناك أربع رخص لبيع الخمور تنتظر دورها بالمدينة، وأنه سيتم جس النبض بهذا المتجر قبل أن يشرع الباقين في فتح محلاتهم، وبذلك ستكون تادلة قبلة لكل من يريد اقتناء الخمور وبأثمنة تفضيلية.
140799 140801 140800

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية